15 ألف حالة عنف أسري بين الأزواج بسبب ضغوط الحياة والفقر والبطالة في إيران

في ظل موجة التظاهرات القائمة في الشوارع الإيرانية، وتدني مستوى المعيشة إلى أسوء حالاته، تعيش الأسر الإيرانية صراعاً نفسياً واجتماعياً أدى إلى تفاقم العنف الأسري بسبب تدهور الأوضاع.

حيث ذكرت مواقع إيرانية وحسب تقارير صادرة بأنه تم تسجيل أكثر من 15 ألف حالة عنف أسري بين الأزواج بسبب ضغوط الحياة والفقر والبطالة في إيران.

وفي ظل المناشدات التي يطالب الشعب فيها النظام بإصلاح الأوضاع في البلاد، والمناداة بالعيش الكريم، تتعنت الحكومة الإيرانية، غير آبهة لما وصلت إليه البلاد من مظاهرات زلزلت شوارعها وتخريب وتدمير للمرافق والدوائر الحكومية بسبب غضب الشعب على النظام.

بل يسعى النظام إلى الاستمرار في ممارساته الإرهابية والتخريبية التي طالت المنطقة والعالم، كما وتمول الجماعات الإرهابية لتحقيق مطامعها، بدلاً من الاتجاه إلى الداخل الإيراني والسعي في إصلاحات جذرية ناشد بها الشعب منذ اندلاع الاحتجاجات في أواخر العام الماضي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق