آخر الأخبارتحليلاتسلايد

لماذا منعت تركيا الجنازات العسكرية؟ فتش عن الخسائر

في ظل الأزمات الكارثية التي تلحق بالدولة التركية بين الحين والآخر، تُصدر السلطات الأمنية حزمة قرارات وإجراءات قمعية، في محاولة منها للتغطية على الأزمات الكارثية التي تشهدها الدولة، نتيجة قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

حظر الجنازات العسكرية

ومؤخرًا، أصدت السلطات الأمنية في أنقرة، وتحديدًا السبت 21 مارس 2020، قرارًا بحظر تصاريح الخروج لتشيع الجنازات العسكرية، بجة منع انتشار وتفشي وباء كورونا القاتل، الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين. الأمر الذي يطرح تساؤلًا: لماذا منعت تركيا تشيع الجنازات العسكرية دون غيرها؟ وهل لمنع انتقال الوباء كورونا.. أم أنه لإخفاء عدد القتلى في سوريا وليبيا؟

  

إدلب.. مقبرة تركيا  

ومنذ اندلاع الغزو التركي في إدلب شمال غرب سوريا، لقي عدد كبير من الجنود الأتراك، مصرعهم، إثر هجمات عسكرية من قبل الجيش السوري والذي يشن حربًا قاسية على مدينتي إدلب وحلب، لتتبع الجماعات  والميليشيا المتطرفة، التابعة لأردوغان.

وازدادت خسائر تركيا في إدلب السورية، ففي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل 2 جندي وإصابة 3 آخرين. وفي وقت آخر أعلنت إصابة 10 جنود آخرين وتم إجلاؤهم عبر طائرة هليكوبتر، يأتي ذلك إلى جانب إعلانها استهداف طائرة تركية ومقتل 8 جنود آخرين في إدلب.

وعلى إثر الخسائر الفادحة لتركيا، وقعت اشتباكات واعتداءات بين نواب البرلمان التركي، بسبب فشل عملية درع الربيع شمال غرب سوريا، ومت عشرات الجنود.

 

خسائر تركيا في ليبيا

لم يختلف الوضع كثيرًا في طرابلس  الليبية، عن إدلب السورية، حيث كبدت القوات المسلحة الليبية  المرتزقة الأتراك خسائر بشرية فادحة، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من الآليات العسكرية والمدرعات، والتي دفعت بها تركيا للقتال بجانب الميليشيا المدعومة من حكومة الوفاق الإرهابية.

 

 

في السياق ذاته، تصدت القوات المسلحة الليبية، الأحد 22 مارس 2020، لهجوم شنته القوات التركية بالمنطقة الغربية، ودمرت مدرعة تركية من طراز ACV-15، يأتي ذلك إلى جانب تدمير قوات أجدابيا التابعة للجيش الليبي، السبت 21 مارس 2020، لمدرعة تركية، إثر اشتباكات عنيفة جنوب طرابلس.

 

 

كورونا يزلزل تركيا

ويرى العديد من الخبراء الأمنيون والعسكريون، أن قرار تركيا بشأن حظر جنازات العسكريين دون جنازات المدنيين، ما هو إلإ لإخفاء الخسائر الكارثية التي لحقت القوات التركية في إدلب وليبيا.

وحسب ما أعلنت وزارة الصحة في تركيا على لسان وزيرها، فخر الدين قوجة، فإن أعداد الإصابات والوفيات في تركيا جراء وباء كورونا تزداد يومًا بعد يوم، إذ وصل عدد الوفيات إلى نحو 30 حالة، فيما ارتفع عدد الإصابة لنحو 1236 حالة، حتى الأحد 22 مارس 2020، في ظل تفشي واضح للفيروس في تركيا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق