آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

«رفض واتفاق».. ماذا جرى في «الجلسة الثامنة» بشأن أزمة سد النهضة؟

أعلنت الدولة المصرية، اليوم الجمعة 10 يوليو 2020، رفضها القاطع شكلًا وموضوعًا، بشأن اقتراح إثيوبيا، حول تأجيل البت في النقاط الخلافية بشأن سد النهضة، وإحالتها إلى اللجنة الفنية التى سوف يتم تشكيلها بموجب الاتفاقية لمتابعه تنفيذ بنود الاتفاق.

مراوغة إثيوبيا في حل النقاط الخلافية 

وردت مصر على الاقتراح الإثيوبي، في بيان لها منذ قليل: نرفض الاقتراح الإثيوبي شكلاً وموضوعاً، حيث أنه لا يمكن إحالة النقاط الخلافية التى تمس الشواغل المصرية في قضايا فنية رئيسية تمثل العصب الفنى للإتفاق، إلى اللجنة الفنية لتقررها لاحقاً، إلى ما بعد توقيع الاتفاق.

جاء ذلك خلال المحادثات الخاصة بالإتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، لليوم الثامن على التوالي برعاية الاتحاد الإفريقى وممثلي الدول والمراقبين الدوليين.

فشل حل النقاط الخلافية

وطرحت مصر، خلال الاجتماع، بعض الصياغات البديلة لمحاولة تقريب وجهات النظر بخصوص إجراءات التعامل مع حالات الجفاف الممتد والسنوات شحيحه الإيراد، في كل من الملء والتشغيل، بالإضافة إلى قواعد التشغيل السنوي وإعادة الملء، وذلك في إطار محاولة الجانب المصرى حلحلة النقاط الخلافية الفنية بين الدول الثلاثة. وانتهت مناقشات اللجنة القانونية بدون التوصل لتوافقات حول النقاط الخلافية.

إثيوبيا تدرس بدائل مصر

وفى نهاية إجتماع اللجنة الفنية، تم الإتفاق على قيام إثيوبيا بدراسة البدائل التى طرحتها مصر على أن يتم النقاش حولها في الاجتماع الوزارى الثلاثى الذى سيُعقد يوم الأحد 12 يوليو 2020.

فيديو| حقيقة إقامة سد النهضة على حزام الزلازل

 

الاتحاد الأفريقي ومفاوضات سد النهضة

واستأنف الاتحاد الأفريقي، الجمعة 3 يوليو 2020، مفاوضات سد النهضة من جديد، بين مصر والسودان وإثيوبيا، للتوصل إلى حل لإنهاء الأزمة العالقة بين الدول الثلاث. وكان رئيس الاتحاد الأفريقي، قال في الـ 27 من يونيو 2020: إن أكثر من 90 % من القضايا في مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان تم حلها بالفعل، جاء ذلك بعد يومٍ واحدٍ من عقد قمة أفريقية مصغرة، الجمعة 26 يونيو 2020، بشأن التوصل إلى حل لقضية سد النهضة.

مجلس الأمن ومفاوضات سد النهضة

وكان مجلس الأمن، عقد جلسته الأولى، الإثنين 29 يونيو 2020، بشأن مباحثات تطورات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان.

وكانت مصر والسودان، تقدموا بمذكرات لمجلس الأمن، وذلك بعد تصريحات وزير الخارجية الإثيوبي، الصادرة الجمعة 19 يونيو 2020، والذي قال: إن أديس أبابا ستملأ سد النهضة باتفاق أو بدونه، لافتًا إلى أن إثيوبيا لن تتوسل مصر والسودان للسماح باستغلال موارد بلاده المائية. مشيرًا إلى أن بلاده ملتزمة بالجدول الزمني لملء السد، مهما كانت العواقب وليست ملزمة بالتوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان قبل ملء السد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق