آخر الأخبارتحليلاتسلايد

محاصرة نقاط المراقبة التركية.. باحث: «أردوغان يواصل إرهابه لتخفيف حدة خسائره»

على الرغم من رعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار في إدلب، وتطبيق هدنة، بعد أسبوع من اتفاق بين أنقرة وموسكو على وقف إطلاق النار هناك، إلا أن القوات التركية لا تزال تمارس الإرهاب في نقاط المراقبة.

وبموجب الاتفاق، تقوم القوات التركية والروسية بدوريات مشتركة على طول الطريق السريع إم 4 الذي يربط بين شرق سوريا وغربها وإنشاء ممر أمني على جانبيه.

بسبب سياسات أردوغان.. أسعار المواد الغذائية ترتفع بشكل جنوني في تركيا

مراوغة «أردوغان»

ومن جانبه، أكد محمد جمعة الباحث في وحدة الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية لـ «صوت الدار» أن تركيا ورئيسها رجب طيب «أردوغان» يحاول تحقيق أي مكاسب في المنطقة بعدما تأكدت خسارته معركة إدلب، والخروج منها بعد الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني السوري.

وأضاف «جمعة» أن وقف القتال في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا جاء بعد أن أدى العدوان التركي في الشمال السوري إلى نزوح حوالي مليون شخص.

وأشار الباحث في وحدة الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إلى أن وقف إطلاق النار يحاول تخفيف مخاوف تركيا الرئيسية المتمثلة في الهزيمة المحققة ومنع سقوط المزيد من القتلى من الجنود الأتراك، لكنه يعزز أيضا المكاسب الأخيرة التي حققتها القوات الحكومية السورية ويترك المواقع التركية محاصرة.

هل تستطيع أوروبا كبح جماح أردوغان بشأن اللاجئين؟

يشار إلى أن مراكز المراقبة التركية في منطقة إدلب السورية باقية في مواقعها وتمارس إرهابها على الرغم من تطويق القوات الحكومية السورية لها، وذلك بعد أسبوع من اتفاق بين أنقرة وموسكو على وقف إطلاق النار هناك.

نقاط مراقبة محاصرة وخسائر تركيا

وكانت تركيا أقامت 12 مركزا للمراقبة العسكرية في منطقة إدلب بموجب اتفاق مع روسيا عام 2018، لكن الكثير من هذه المواقع أصبحت الآن في مناطق تسيطر عليها الحكومة السوريةـ وكانت أنقرة قد حذرت من قبل من أنها ستطرد القوات السورية من المنطقة إذا لم تنسحب، لكنها لم تفعل بعد.

وتكبدت تركيا خسائر فادحة حيث قتل نحو 60 جنديا تركيا في اشتباكات إدلب منذ الشهر الماضي.

الأزمة السورية تعمق الخلاف بين أردوغان وزعيم المعارضة التركية

إرهاب «إردوغان»

وهدد «أردوغان» بالقيام بأعمال عسكرية ومساندة الفصائل المسلحة السورية، بشكل أقوى في إدلب في حال خرق وقف إطلاق النار.

وأشار «أردوغان» إلى أنه سيكون هناك تدخل عسكري وصفه بالضروري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق