آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

مالي| المتظاهرون احتلوا مبنى الإذاعة والتلفزيون

انقطع بث التلفزيون الرسمي في مالي، منذ قليل، بعدما احتل مئات المتظاهرين المبنى. حسبما أفادت المواقع الإخبارية في مالي.

ونقلت وكالات الأنباء العالمية، عن شهود عيان قولهم: إن بث التليفزيون الرسمي في مالي، انقطع اليوم الجمعة 10 يوليو 2020، بعد اقتحام مئات المحتجين المطالبين باستقالة الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا، منى الإذاعة والتلفزيون الرسمي.

وبدورها، أطلقت قوات الشرطة والأمن في مالي، الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية، سعيًا في إخراج المتظاهرين من مبنى التلفزيون الرسمي.

وتشهد العاصمة المالية، باماكو، حالة من الفوضى العارمة إثر محاولة محتجين السيطرة على مبان رئيسية وبينها مبنى البرلمان وهيئة البث الرسمية الإذاعة والتلفزيون الرسمي للدولة.

وكان قادة المظاهرات، دعا أنصارهم المتظاهرين لاقتحام مبانٍ رئيسية والسيطرة عليها، بما فيها مكتب رئيس الوزراء والبرلمان ومبنى الإذاعة والتلفزيون، يأتي ذلك في بداية حملة عصيان مدني، تسعى لإجبار الرئيس “كيتا” على الاستقالة بسبب إخفاق حل المشكلات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي يونيو 2020، خرج الآلاف في مظاهرات بالعاصمة المالية باماكو، للمطالبة برحيل الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، منتقدين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، التي تعيشها البلاد.

ويتولى قيادة الحراك الشعبي المالي، “تنسيقية الخامس من يونيو”، وهو ائتلاف من رجال الدين وهيئات المجتمع المدني والحركات السياسية، بالإضافة إلى المعارض، بالإضافة إلى “تجمع القوى الوطنية” والتي تضم أحزابًا سياسية معارضة، وشخصيات دينية، ومنظمات المجتمع المدني في مالي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق