آخر الأخبارتحليلاتسلايد

مؤسسة النسيج الاجتماعي.. أداة تركيا لنشر التطرف الفكري والإرهاب

تمثل مؤسسة النسيج الاجتماعي التركية، إحدى المؤسسات المتطرفة التي تتخذ من تعاليم سيد قطب وغيره من أصحاب الفكر المتطرف نهجًا لها، كما دعت عدد كبير من الشباب للانضمام إليها.

تأسيس الجمعية

أسس تلك الجمعية الداعية التركي نورالدين يلديز، في مدينة إسطنبول، وبعد فترة وجيزة أصبحت تلك الجمعية تمتلك معسكرات تسليحية في غابات مدينة إسطنبول، تعمل من خلال تلك المعسكرات على نشر أفكار الجماعة وتجنيد الشباب العربي.

كما تساهم تلك المؤسسة في تدريس كتب حسن البنا وسيد قطب، كما تستضيف تلك المؤسسة عدد من المرجعيات الفكرية والتنظيمية لجماعة الإخوان الإرهابية، كجزء من نسيج الجمعيات الإرهابية التي تتبنى الأفكار المتطرفة.

مفتي الرئيس التركي

ومن المعروف أن نور الدين يلديز، الرأس المدبر لمؤسسة النسيج الاجتماعي، أنه يعمل كمفتي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث يعتنق ذلك المفتي أفكار جماعة الإخوان، كما تأثر بكتب وأفكار سيد قطب وحسن البنا، والإخواني السوري عبدالفتاح أبوغدة.

ساهمت أفكار نور الدين يلديز في تأسيس الفكر المتطرف لدى الشباب التركي بشكل عام، حيث عمد إلى استقطاب عدد كبير من الشباب السوريين والأتراك والعرب على حد سواء، للانضمام للمؤسسة التي ينطلق منها كل الفصائل العسكرية المتطرفة.

استضافة إخوان مصر الهاربين

كما عملت مؤسسة النسيج الاجتماعي على استضاف وإيواء عناصر جماعة الإخوان المسلمين الهاربين إلى تركيا، بعد انهيار حكم تنظيم الإخوان المسلمين في مصر، حيث شارك هؤلاء الهاربين الإرهابيين في معسكرات التدريب التي أقامتها مؤسسة النسيج الاجتماعي.

ولم يقف الأمر على الدفع بالشباب في مهالك الحروب، بل أسست المؤسسة مركز تدريبي لإخوان سوريا، الذين يقاتلون في صفوف الميليشيات المدعومة من تركيا، في عام 2012.

وأطلق أعضاء مؤسسة النسيج الاجتماعي على تلك المعسكرات اسم “معسكر مدرسة الدعاة”، حيث تعمل تلك المؤسسة على تدريب كتب التطرف، فضلًا عن تدريب الشباب على استخدام السلاح، وتفجير الأحزمة الناسفة، وغيرها من العمليات الإرهابية في الدول العربية ودول أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق