آخر الأخبارتحليلات

«لمّ الشمل».. تفاصيل خطة «داعش» لمحاولة إحياء التنظيم

تحركات سرية .. ومخططات خارجية

تعمل القوات الأمريكية، على إحكام السيطرة على تنظيم داعش الإرهابي، ومنعه من السيطرة على حقول النفط السورية. جاء ذلك حسبما أكد مساعد وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الخميس.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سابقاً، الإبقاء على جنود أمريكيين في سوريا، بعد قراره في السادس من أكتوبر 2019، بانسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا، وعلى إثره أعلنت وزارة الدفاع التركية، شن عدوانها على سوريا في التاسع من أكتوبر ذاته.

اقرأ أيضاً:سوريا.. بين انسحاب «واشنطن» ومهمة «موسكو» وعدوان «تركيا»

وأكد وزير الدفاع، خلال كلمته في مؤتمر صحفي عقد اليوم في مقر البنتاجون، أن القوات الأميركية في سوريا، بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، على حماية آبار النفط، من هجمات داعش الإرهابي، إلى جانب ضمان عدم استخدام داعش لها.

وبشأن قوة ونشاط التنظيم الدولي الإرهابي «داعش»، خاصة عقب مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، أكد نائب وزير الدفاع، أن أداء التنظيم الإرهابي شهد خلال الفترة الماضية تراجعا ملحوظا على أغلب مناطق القتال، لافتة إلى أنه لايزال يعمل سرا  بهدف استعادة قوته مرة أخرى.

وتتزامن تصريحات البنتاجون، مع تصريحات الاستخبارات الروسية، حيث نقلت الوكالة الرسمية للأنباء الروسية، اليوم الخميس، عن رئيس الاستخبارات، قوله محاولة «داعش»، نقل نشاطه إلى آسيا الوسطى، انطلاقا من أفغانستان، بعد تبنيه هجوم طاجيكستان الأخر.

اقرأ أيضاً:«هيكلة داعشية».. الإستخبارات الروسية تكشف التفاصي

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي. وتحقيق الولايات المتحدة من وفاته عبر قيامها بإجراء الحمض النووي، مؤكدا أن قتل «البغدادي»، ومحاربة الإرهابيين كان له الأولوية الأولي في إدارته.

ويرى محللون، أن التواجد الأمريكي في سوريا، بمثابة «ميزان المنطقة»، حيث حماية المدنيين، ومنع الاشتباك بين تركيا والأكراد وقوات سوريا الديمقراطية، بالإضافة إلى القضاء على «داعش»، الأمر الذي اختلف تمامًا عقب الانسحاب الأمريكي، حيث اشتعال الحرب، وهروب سجناء داعش، ونزوح آلاف المدنيين بعيدا عن القصف التركي البربري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق