آخر الأخبارتحليلاتسلايد

كيف تأثر قطاع الطيران القطري قبل أن يضحي بموظفيه؟

كشفت المعارضية القطرية عن لجوء تنظيم الحمدين إلى تسريح بعض موظفي قطاع الطيران، بعدما تأثر ذلك القطاع الحيوي تأثرُا بالغًا بالأوضاع الاقتصادية الحالية لإمارة قطر على يد تميم بن حمد.

وقالت مؤسسة ماعت، في تقرير صادر حديثًا لها، أن قطر شهدت عدد من الأزمات الاقتصادية الكبرى، خلال الفترة الحالية، والتى وصلت إلى حد تخفيض الكثير من العمالة في الخطوط القطرية للطيران، وذلك على خلفية تفشى فيروس كورونا.

وفي سياق متصل بدأ النظام القطري في محاول تخفيض عدد الموظفين في كافة القطاعات، وبعد قطاع الطيران جاء قطاع المواد الغذائية والمشروبات وتجارة التجزئة، وتكبد العديد من الخسائر جراء تعامل نظام تميم بشكل خاطئ مع الأزمة الحالية.

اقرأ أيضًا: كورونا يذبح قطر.. الحمدين يغرق في الديون ويلجأ للقروض

لكن شركة الطيران القطرية كان لها نصيب الأسد من الخسائر المتلاحقة للاقتصاد التركي، في ظل مواصلة رحلات الطيران بين قطر وإيران وقطر وتركيا، حيث تعد كلًا من إيران وتركيا من الدول الناقلة بشكل كبير لفيروس كورونا المستجد.

وسجلت خسائر الطيران القطري التراكمية بنهاية السنة المالية المنتهية في 31 مارس 2019، نحو 4.14 مليار ريال قطري، مقارنة بـ 2.03 مليار ريال قطري بنهاية السنة المالية السابقة مسجلة نمواً 104%، تضاعفت خسائرها بأكثر من 8 مرات خلال العام المالي المنتهي في الـ31 من مارس الماضي، لتسجل 2.33 مليار ريال أي ما يعادل640 مليون دولار، مقارنة مع خسائر 251.6 مليون ريال  بما يعادل 69.55 مليون دولار في العام المالي 2017 – 2018.

وشكلت خسائر الخطوط التراكمية، بنهاية السنة المالية المنتهية في مارس نحو 9.1% من رأسمالها، مقابل 4.5% بنهاية السنة المالية المتنهية في مارس 2018.

وتسبب ذلك في العديد من المشاكل داخل الطيران القطري، وأصبح بمثابة الناقل الرسمي للوباء، وهو ما أثار غضب العديد من أبناء الشعب القطري في التعامل مع الأزمة واستمرار الرحلات مع إيران.

وذكر موقع تركيا الان التابع للمعارضة القطرية أن تلك الإجراءات تسببت في سخط وغضب شعبي واسع في الدوحة بسبب ما يقوم به تميم بن حمد ونظامه، وتعرض شعبه إلى تفشى فيروس كورونا بشكل كبير، وذلك بعد استمرار فتح مطاراته أمام الرحلات التركية وىالقطرية، ورغم أن المطارات في معظم الدول خالية، إلا أن مطارات قطر لا تزال فاتحة أبوابها، وهو ما يعرض أبناء شعبه لأزمات عديدة لتفشى الفيروس القاتل.

اقرأ أيضًا: فيديوجراف | إعلام قطر.. كَذِب تفضحه عُمان

وأضاف التقرير، أن هذا الجهل في التعامل من الحكومة القطرية، تسبب في العديد من الازمات، والتى على رأسها تشغيل المطارات ، وهو ما أثار العديد من التساؤلات من أبناء الشعب القطري، بعد تفشى المرض بشكل كبير في العديد من مناطق الدوحة, الأمر الذى اعتبره البعض أن الخطوط القطرية أصبح مصدر لتفشى الوباء.

من جانبه قال هشام حامد، الباحث في العلاقات الدولية، أن النظام القطري يعتمد بشكل كبير على غيره من الأنظمة الإرهابية التي تجاريه، فضلًا عن اعتماد كلًا من إيران وتركيا على قطر بشكل أساسي كمورد مالي لتمويل التنظييمات الإرهابية المسلحة التابعة لكلًا من تركيا وإيران.

وأضاف حامد، أن قطاع الطيران سيكون صاحب النصيب الأكبر من حجم الخسائر، بسبب استمرار الرحلات بين قطر وإيران وتركيا، حيث تسبب ذلك في انتشار الفيروس بين عدد كبير من موظفي قطاع الطيران، فضلًا عن انتشار الفيروس بين الوافدين المخالطين للحالات المصابة مؤخرًا، بسبب تفشي فيروس كورونا في قطر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق