آخر الأخبارتحليلاتسلايد

كيف باع «تنظيم الحمدين» القضية الفلسطينية؟

يواصل تنظيم الحمدين محاولات تمزيقه للوطن العربي بشتى الطرق، فتارة من خلال دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وتارة أخرى عن طريق التحالف مع الدول والشخصيات المعادية للعرب وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أو من خلال بيع القضية الفلسطينية لصالح إسرائيل.

اقرأ أيضا: بورصة قطر تحتضر.. انهيار اقتصاد «تنظيم الحمدين»

قطر تبيع القضية الفلسطينية

 وأكدت تقارير صحفية، اليوم الأحد، أن تنظيم الحمدين باع القضية الفلسطينية من خلال حضور السفير القطري الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني ونائبه في اجتماعات سبقت الإعلان عن الخطة المقترحة من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشيرة إلى أن قادة تنظيم الحمدين وضعوا اللمسات النهائية في ما يُسمى إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

وتصدر هاشتاج “قطر باعت القضية” قائمة الهاشتاج الأكثر تداولا عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” خلال الساعات القليلة الماضية، حيث أكد رواد المنصة الاجتماعية إلى أن تنظيم الحمدين يصر على تضييع القضية الفلسطينية من خلال التحالف مع إسرائيل، مشيرين إلى أن قطر لا يهمها سوى مصالحها وأجندتها الخاصة.

وقال عضو مجلس النواب المصري، سمير رشاد أبو طالب، في تصريحات خاصة لـ”صوت الدار”، إن قطر لم تكتفي بدعم الإرهابيين والميليشيات المسلحة لزعزعة استقرار الوطن العربي، إلا أنها باعت القضية الفلسطينية أيضا، مشيرا إلى خطورة تنظيم الحمدين على الوطن العربي.

وأضاف سمير رشاد أبو طالب، إلى أن قطر تبث الفتن بين الدول العربية والشعوب من خلال منابرها الإعلامية التي تحرض على العنف والإرهاب، وتزعم أنها تدعم القضية الفلسطينية، لكن في الحقيقة تبيعها من أجل مصالحها ومصالح إسرائيل.

في إطار ذلك، قال حساب يحمل اسم “ديالا خليل” عبر موقع التدوينات المصغرة “تويتر”، اليوم الأحد، إن “قطر توافق وتبيع إخوانها الفلسطينيون وتسفك الدماء لإرضاء مصالحها.. قطر باعت القضية”، فيما قالت أسيل حمودة عبر تويتر أيضا إن قطر تتخلى عن عروبتها وتبيع القضية الفلسطينية لإرضاء أسيادها”.

من جانبها، قالت كنان نايف عبر تويتر إن “السفير القطري ونائبه حضرا الاجتماع الثاني بشأن صفقة القرن والذى عقده كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر فى التاسع والعشرين من يناير بمقر وزارة الخارجية الأمريكية بعد يوم من الإعلان عن الخطة الأمريكية وهو ما يتناقض مع ما تروجه قطر عبر أذرعها الإعلامية لمعارضتها”.

قطر تخون العرب

في الوقت ذاته، قالت الناشطة ولاء أحمد عبر حسابها الشخصي على “تويتر” إن “قطر باعت فلسطين وقضيتها وخانت الأمة العربية جميعها بعد حضور سفيرها صفقة القرن وبهذا قطر تبيع فلسطين وتقف مع إسرائيل من أجل مصالحها”.

ووفقتها في هذا الرأي سلمى أبو بكر التي قالت إن “قطر من أجل مصالحها تبيع الأرض وتخون الأمه العربية جميعها بموافقتها على صفقة القرن.. وباعت فلسطين ووقفت مع إسرائيل وتدعهما من أجل مصالحها”.

بينما تطرق أنور سيد عبر تويتر إلى تطبيع قطع مع إسرائيل، قائلا: “التطبيع الإسرائيلي يسيطر علي قطر.. الدوحة تخون العرب وتدعم إسرائيل.. قطر تقوم بوضع اللمسات الأخيرة في صفقة القر.. قطر تبيع فلسطين..  إلى متي ستظل قطر مصدر الإرهاب والشر في الوطن العربي؟!”.

وأكد هذا الرأي الناشط يوسف أحمد، الذي قال إن “قطر باعت القضية الفلسطينية وتظهر عكس ما تفعل، توافق على الصفقة في الخفاء وترفضها وتهاجم الدول العربية التي حضرت الإعلان في قنواتها الإعلامية في العلن.. قطر باعت القضية”.

وأشارت تقارير صحفية، إلى أن السفير القطري ونائبه وضعا اللمسات الأخيرة في ما يسمى بـ”صفقة القرن”، بأوامر من تنظيم الحمدين الذي يقوده تميم بن حمد.

اقرأ أيضا: «الكلمة لأردوغان».. رئيس الوزراء القطري المستقيل تحت الإقامة الجبرية

ومنذ أيام، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن خطة مقترحة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي تتضمن أن تكون القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، في حين تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق