آخر الأخباراقتصادسلايد

كورونا يوجه ضربة قوية للسكر ويُفقده ثلث قيمته

مازال فيروس كورونا يوجه خسائر فادحة لعدداً من المنتجات التي يعتمد عليها البشر، وانضم السكر إلى قائمة الضحايا اللذين تكبلوا خسائر فادحه منذ تفشي فيروس كورونا المستجد، ليُفقد كورونا ما يقرب من ثلث قيمته.

وهو ما أكده تيموتي ماسون، الخبير الاقتصادي المكلف بشؤون الأسواق في نقابة منتجي السكر من الشمندر – البنجر- في فرنسا.

ووصف الخبير الاقتصادي ما حدث للسكر بالأمر الفظيع نظراً إلى الإضرار بمنتجي سكر الشمندر الفرنسي والدول المنتجة للسكر خصوصاً الأوروبية منها التي كانت تأمل في استعادة عافيتها بعد عام اتّسم بتراجع الأسعار وإغلاق مصانع.

وترتبط خسائر السكر بأزمة النفط وفقاً للخبير الاقتصادي، والذي أدى إلى ارتفاع سعر رطل السكر الخام في منتصف فراير إلى 15 سنتاً أمريكياً ، لينخفض إلى دون 8 سنتات مجدداً، قبل أن برتفع إلى شعرة، وهو ما يؤكد وجود تقلبات كبرة في أسعاره نتيجة تداعيات كورونا.

وترتبط الأزمة كذلك بالبرازيل التي باتت تهتم أكثر بإنتاج السكر الذي يوزع في السوق العالمية بدأ من الإيثانول المنزلي الذي إنهار بسبب أسعار النفط.

ووفقا للتقرير فإنه من المتوقع أن يستمر سعر الصرف في القدرة التنافسية للسكر البرازيلي في السوق الخارجية، وأن الإنتاج البرازيلي للسكر، من المفترض أن يبلغ 35.3 مليون طن في ارتفاع بنسة 18.5% مقارنة بعام 2010-2010.

ونتجة لذلك قد تتمكن البرازيل من أن تتصدر قائمة الدول الأكثر تنافسية في بيه السكر في السوق الدولية بأسعار أرخص من الدولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق