آخر الأخبارإنفوجرافسلايد

إنفوجراف| كورونا يعصف بصناديق الاستثمار في تركيا

وجه فيروس كورونا لطمة على جبين صناديق الاستثمار في تركيا، ليعمق من أزمتها وسط تراجع الليرة، وهو ما أظهره مركز الإحصاء التركي، في أحدث تقرير له، إذ تكبد المستثمرين خسائر فادحة خلال شهر أبريل الماضي، مما انعكس بالسلب على قطاعات الاقتصاد المحلي في البلاد.

وأكدت هيئة الإحصاء التركي، معاناة المستثمرين من وجود خسائر في استثماراتهم بقطاعات الفائدة على الودائع في القطاع المصرفي المحلي، إلى جانب أدوات الدين الحكومي وبورصة الأوراق المالية.

وبلغت نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرين في الفائدة على الودائع 0.58% مقارنه مع الشهر السابق من أبريل، الذي شهد ذروة انتشار فيرو كورونا، أما نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرون في أدوات الدين الحكومية التركية (سندات، أذونات، صكوك)، بلغت 1.09% خلال مارس الماضي وعلى أساس شهري، بحسب البيانات الرسمية.

وتزامناً مع خط الهبوط سجل المستثمرون في بورصة الأوراق المالية (بورصة إسطنبول)، خسائر بنسبة بلغت نحو 0.27% خلال مارس الماضي على أساس شهري، وبنسبة هبوط بلغت 9.73% على أساس سنوي مدفوعة بالهبوط الحاد في مؤشر البورصة.

إنفوجراف صوت الدار يستعرض كيف عصف فيروس كورونا المستجد بصنايق الاستثمار في تركيا

وتتزامن تلك الأرقام مع الخسائر التي بات يجنيها الاقتصاد التركي الذي شهد انخفاضاً كبيراً خلال 2019 والربع الأول 2020، بعد مرورة بمجموعة من الأزمات الاقتصادية والمالية والنقدية، تمثلت في استمرار ضعف الليرة، وظهور أزمة عقارات، وتراجع في البورصة المحلية، وتخارج استثمارات نحو أسواق أكثر استقرارا، أخيرا تفشي فيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق