آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

كارثة إنسانية بالمتوسط.. موجات الهجرة غير الشرعية التونسية تزعج أوروبا

مع زيادة حالة الاضطرابات في الشمال الإفريقي، لاسيما في تونس التي تعاني من مشاكل اقتصادية وسياسية، عادت موجات الهجرة غير الشرعية تزحف مرة أخرى نحو السواحل الأوروبية، وهو ما ينذر بكارثة إنسانية في الجزر الإيطالية التي تكدست بخيم اللاجئين الأفارقة والعرب خلال الأشهر الأخيرة.

ووسط  قوارب النزوح الهائلة التي تدخل أوروبا خلسة، حذرت منظمات حقوقية، من خطورة ارتفاع موجات هجرة التونسيين إلى أوروبا، مؤكدة أن عمليات التدفق غير المحسوب سيؤدي إلى كارثة إنسانية تشبه ما حدث بهذه السواحل عام 2011.

طوارئ بإيطاليا

وتتزامن هذه التحذيرات مع مطالبات متكررة في إيطاليا بإعلان حالة الطوارئ في الأطراف الساحلية، لا سيما في جزيرة «لامبيدوزا» الواقعة في البحر المتوسط، والتي تحولت لبؤرة لاستقطاب المهاجرين، وحاليا تعاني من ازدحام خانق بسبب مخيمات المهاجرين.

وخلال الفترة الأخير أحبط خفر السواحل التونسي، عدد من المحاولات للعبور نحو أوروبا عبر زوارق الموت غير المرخصة، لكن آخرين تمكنوا من الوصول إلى الضفة الأخرى للبحر المتوسط.

5 آلاف مهاجر وصلوا لإيطاليا

ومؤخرا قالت تقارير إيطالية نقلا عن مصادر رسمية، إن حوالي 250 قاربا غير مرخص وصلت للسواحل الإيطالية، وكانت تقل نحو خمسة آلاف مهاجر على الأقل كلها نزلت في  جزيرة لامبيدوزا خلال شهر.

ومع تزايد أعداد المهاجرين ترتفع التحذيرات من اجتياح موجات المهاجرين القادمة من الشمال الإفريقي للجزيرة، وسط مطالبة بإعلان حالة الطوارئ فيها خاصة مع انتشار وباء كورونا.

التونسيون نصف المهاجرين

وفي السياق ذاته كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن وصول أكثر من 12 ألف مهاجر غير شرعي، إلى سواحل إيطاليا الجنوبية في الفترة الأخيرة، مقارنة بـ3500 مهاجر في الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يفسر حالات القلق المتصاعد

وفي تقريرها أكد المنظمة الأممية أن التونسيين يشكلون ما يقرب من  45 في المئة من المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إيطاليا خلال الشهر الماضي.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، إنه سيزور تونس من أجل إبرام اتفاقية جديدة في مجال الهجرة مع السلطات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق