آخر الأخبارعرب وعالم

قتل وانشقاق وخطف.. ميليشيا الحوثي تلفظ أنفاسها الأخيرة على جميع الجبهات

قتل قياديان بارزان في ميليشيا الحوثي الانقلابية، الموالية والمدعومة من إيران، خلال العمليات العسكرية للقوات اليمنية المشتركة بإسناد من التحالف العربي في محافظة البيضاء، في حين انشق آخر وانضم لقوات دعم الشرعية في الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وأفادت مصادر عسكرية يمنية، اليوم الأحد، أن القيادي الحوثي الميداني علي بن علي السدرة، قتل مع عدد من مسلحي ميليشيا الحوثي الإيرانية بإحدى المعارك في مديرية ناطع بالبيضاء.

وذكرت المصادر اليمنية أن القيادي الحوثي البارز، عبد الحميد علي الدوحمي، لقي مصرعه أيضا، مع عدد من مرافقيه على جبهة «قانية الوهبية» خلال مواجهات مع قوات دعم الشرعية اليمنية.

وجاء مقتل القياديين الحوثيين وسط استمرار المعارك بين قوات دعم الشرعية في اليمن والمتمردين الحوثيين في محافظة البيضاء، التي تحقق فيها القوات اليمنية المشتركة تقدما.

وفي تطور آخر، سلم القيادي الحوثي إبراهيم الشامي نفسه لقوات الشرعية اليمنية، بعد انشقاقه عن المتمردين، وأعلن انضمامه إلى صفوف الشرعية، داعيا زملاءه من قادة الميليشيا ومسلحيها إلى تركها.

وقال الشامي إنه «وقع ضحية تغرير المتمردين به، وعند اكتشافه الأمر، بادر طواعية في تسليم نفسه للمقاومة اليمنية» في الحديدة، وفق ما ذكرت مصادر ميدانية يمنية، الأحد.

وصعدت ميليشيا الحوثي الإيرانية حملة خطفها للمدنيين في مدينة الحديدة، إذ اعتقلت خلال اليومين الماضيين العشرات من أبناء المدينة، واقتادتهم إلى سجون سرية في الحديدة وحجة والمحويت وصنعاء، بتهم دعم القوات اليمنية المشتركة.

وبحسب مصادر يمنية محلية، فإن معظم من تم اعتقالهم من المدنيين، ليس لهم أي ارتباطات سياسية بأي جهة، مما أثار حفيظة المواطنين ضد المتمردين الحوثيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق