آخر الأخباراقتصادسلايد

فشل محادثات وخلاف «الفيدرالية».. «اليورو» يرتفع في الجلسة الآسيوية

سجلت العملة الموحدة اليورو ارتفاعًا طفيفًا خلال الجلسة الآسيوية، لترتد للجلسة الثانية في أربعة جلسات من الأدنى منذ 25 من مارس أمام الدولار الأمريكي.

ارتفاع طفيف

وارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.06% إلى مستويات 1.0865 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.0885.

يأتي ذلك بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.0880، بينما حقق الأعلى له عند 1.0854.

جاء ذلك على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي والتي تتضمن فعاليات واجتماعات مجموعة اليورو وحديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في معهد بروكنجز في واشنطن.

اقرأ أيضًا: «كورونا» يضغط على «اليورو».. جلسات آسيوية تكشف الفارق

فشل محادثات

يشار إلى أن وزراء المالية في الاتحاد الأوروبي فشلوا خلال محادثتهم خلال اجتماعاتهم في الاتفاق على المزيد من التدابير ضمن الجهود الرامية لدعم اقتصاديات منطقة اليورو في مواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وأفادت بعض التقارير للخلاف بين إيطاليا وهولندا حول الشروط المتعلقة بالائتمان لحكومات منطقة اليورو السبب وراء عرقلة التقدم في المحادثات وعدم الاتفاق على تقديم مساعدات بنحو نصف تريليون يورو.

اقرأ أيضًا: معدل البطالة في أوروبا.. طفرة في منطقة «اليورو» قبل كارثة «كورونا»

اجتماع اللجنة الفيدرالية

يذكر أن بنك الاحتياطي الفيدرالي كشف الأربعاء عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 15 من مارس ذلك الاجتماع المفاجئ والذي كان الثاني في أقل من أسبوعين بعد الاجتماع المفاجئ السابق في الثالث من الشهر ذاته والذي أقر من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي العودة بأسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل إلى مستويات الصفر.

وخفض أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الفائدة على الأموال الفيدرالية آنذاك بواقع 100 نقطة أساس إلى ما بين مستويات الصفر و0.25% والتي ظلت عليها منذ 2008 وحتى اجتماع 27-28 أكتوبر 2015، وذلك عقب خفضها في الاجتماع الطارئ السابق بواقع 50 نقطة أساس ما بين 1.50% و1.75%، ويأتي ذلك في أعقاب قيام أعضاء اللجنة بخفض الفائدة ثلاثة مرات بواقع 25 نقطة أساس في اجتماعات سابقة العام الماضي.

اقرأ أيضًا: مؤشرات أوروبا ترزح تحت وطأة تراجع اليورو وفيروس «كورونا»

وأفاد محضر الاجتماع بالأمس بأن قرار الخفض ساري المفعول من 16 من مارس، وأن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ستقوم بعمليات إعادة شراء السندات الخزانة بما لا يقل عن 500$ مليار شهرياً والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري بواقع 200$ مليار شهرياً على الأقل على أن يتم إجراء هذه المشتريات بالسرعة المناسبة لدعم الأداء السلس لأسواق الأوراق المالية ووكالة الخزانة والرهن العقاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق