آخر الأخبارسلايدفن ومنوعات

دراسة فرنسة تؤكد الفعالية المتواضعة لمضادات الفيروسات ضد كورونا

بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من إعلان عالم أمريكي بارز أن دواءًا استقصائيًا يسمى «ريمديسيفير» يسرع من شفاء المرضى كوفيد-19، حيث تم نشر الدراسة التي تفصل النتائج مساء الجمعة في مجلة طبية مدرجة.

أعلن أنتوني فوسي، مدير معهد الحساسية والأمراض المعدية في فرنسا الذي أجرى التجربة السريرية على ألف مريض في 10 دول في 29 أبريل، في المكتب البيت الأبيض، أن أظهرت البيانات الأولية «أن ريمديسيفير كان له تأثير واضح وهام وإيجابي في تقليل وقت العلاج».

وبعد مراجعة من قبل لجنة من المعهد، نشرت مجلة «New England Journal of Medicin» مقالة توضح بالتفصيل النتائج التي تؤكد الإعلان الصادر في البيت الأبيض، والذي تسبب في بصيص أمل في العالم ، في غياب علاج فعال آخر للفيروس التاجي الجديد.

وفي حين أنه حقن المرضى الدواء يوميًا عن طريق الوريد لمدة 10 أيام، تم ملاحظة سرعة شعاء المرضى في المستشفى مقارنةً بمن هم خضعوا لعلاج وهمي.

وكان التأثير أكبر في المرضى في المستشفى الذين لم يكونوا على جهاز تنفس صناعي، وأشروا العماء أنه من الأفضل في مرحلة بدء العلاج يتم استخدام ريميسيفير قبل أن يتطور المرض إلى درجة تتطلب جهاز تنفس صناعي.

كما تسببت الأدوية المضادة للفيروسات، التي تم تطويرها دون جدوى للإيبولا، في آثار جانبية أقل من الدواء الوهمي.

كما يبدو أن ريمديسيفير يقلل أيضًا من معدل الوفيات، حيث توفى 7.1% من مجموع المرضى الذين خضعوا لهذا العلاج، بينما توفي 11.9% من الذين خضعوا للعلاج باستخدام الدواء الوهمي.

ومن المرجح أن ريمديسيفير سيكون مفتاح علاج الإصابة بفيروس كورونا المستجد بلا شك، بالإضافة إلى مضادات الفيروسات الأخرى أو أنواع أخرى من العلاج.

وفي الولايات المتحدة ، أذنت وكالة الأدوية (FDA) بالاستخدام الطارئ لريمديسيفير في المستشفيات في 1 مايو، تليها اليابان، بينما تفكر أوروبا في قرار مماثل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق