آخر الأخبارتحليلاتسلايد

عقوبات الولايات المتحدة ضد إيران.. واشنطن تضيق الخناق على طهران

بعدما فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على عدة شركات بتهم تمكين شحن وبيع بتروكيماويات إيرانية، ضمن مسلسل الضغوط الأمريكية لتضييق الخناق على النظام الإيراني، وهو ما سيفاقم عزلة طهران ويعمق أزمتها الاقتصادية.

يأتي ذلك في وقت تكابد فيه إيران لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورنا فضلا عن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعانيها طهران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في العام 2018 وإعادة فرض عقوبات قاسية على طهران.

عقوبات أمريكية ضد إيران

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات على ست شركات مقرها إيران والصين لأنها دعمت شركة تريليانس للبتروكيماويات المحدودة التي أدرجت واشنطن اسمها على قائمة سوداء، بحسب ما كشفت عنه وزارة الخزانة الأمريكية.

كما فرضت وزارة الخارجية الأمريكية عقوبات على خمس كيانات لمشاركتها في معاملات مرتبطة بصناعة النفط والبتروكيماويات في إيران، حيث شملت عقوباتها ثلاثة أفراد.

وأثرت العقوبات الأمريكية بشكل رئيسي على القطاع النفطي الذي بعد أبرز الموارد الأساسية التي تعتمدها الحكومة الإيرانية لتغطية نفقاتها، الأمر الذي قطع كل عائدات النظام الإيراني.

تضييق الخناق على طهران

يواجه النظام الإيراني وابلا من الأزمات على خلفية العقوبات الأمريكية التي ضيقت الخناق على طهران، واحتجاجات العام الماضي بسبب تدهور الأوضاع المعيشية وصولا إلى جائحة كورونا التي فاقمت معاناة السلطات في طهران التي تحاول من جهة أخرى احتواء مشاكلها السياسية المتناثرة.

وتستهدف العقوبات الأمريكية قطاع النفط الحيوي في إيران، فيما تهدد واشنطن بفرض عقوبات مماثلة على أي دولة تشتري النفط من إيران، لإغلاق المنافذ التجارية على طهران وتضييق الخناق عليها.

ويمر إيران بأصعب ظرف سياسي واقتصادي في تاريخها بعد أن ضيقت عليها واشنطن الخناق بعقوبات قاسية وضعت اقتصادها على حافة الانهيار، فيما عمّق تفشي كورونا وانهيار الريال الإيراني إلى أدنى مستوى له أزمة غير مسبوقة تشهدها البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق