عرب وعالم

سياسي كردي لـ”صوت الدار”: تركيا لن تلتزم بأي اتفاق في شمال سوريا

رغم قرار وقف إطلاق النار في شمال وشرق سوريا إلا أن تركيا و الفصائل المسلحة الموالية لها لم تتوقف عن استهداف المناطق الحدودية كما استمرت بشن الهجوم على رأس العين و اشتبكت معهم قوات سوريا الديمقراطية.

 

وقال خبات محمد، عضو الهيئة القيادية لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي، إن تركيا أرغمت على قبول وقف إطلاق النار بضغط عربي ودولي.

وأضاف خبات لـ”صوت الدار”: “تركيا لن تلتزم بأي اتفاق يحافظ على الاستقرار ويصون التركيبة السكانية في شمال وشرق سوريا، حيث إن أنقرة تحاول قضم الساعات المتبقية من الاتفاق الذي التزمت به قوات سوريا الديمقراطية حفاظا على حياة المدنيين ووضع حد للكارثة الإنسانية التي بدأت مع الغزو التركي لاحتلال مناطق أخرى من الجغرافيا السورية”.

وبعد قرار وقف إطلاق النار حاول الجيش التركي و الفصائل الإرهابية الموالية له بالتقدم من خلال الدفع بالمصفحات و المدرعات لاحتلال أحياء مدينة رأس العين ، و في إطار حقها المشروع بالدفاع عن المناطق تصدت لهم قسد و تم إعطاب (3) مدرعات و مقتل ما لا يقل عن (13) إرهابيا و إصابة (3) آخرين بجراح خطرة.

وعلى محور قرية زركان حاول جيش الغزو التركي التقدم باتجاه القرية و السيطرة عليها مدعوما بالغطاء الجوي و المدفعي ، تصدت لهم قوات سوريا الديمقراطية و اندلعت اشتباكات عنيفة ، في هذه الاشتباكات قتل (12) مقاتلا في صفوف قسد و أصيب (12) مقاتل بجراح. كذلك استمرت الاشتباكات على محور قرية المناجير و العالية

واستهدف الجيش التركي مركز مدينة قامشلو ، حيث قتل عنصر بقسد فيما أصيب(4) بجراح ، ردت قواتنا على مصادر النيران التي انطلقت من الموقع التركي المحاذي لقرية سيكركا و تم تحقيق أصابات مباشرة ، حيث انفجر مستودع الذخيرة و كان هناك قتلى و جرحى لم يتم التأكد من عددهم.

وحاولت مجموعات من جيش الغزو التركي و الفصائل الإرهابية الموالية له التسلل و الاقتراب من جبهات القتال في كوباني ، فتصدت لهم قواتنا ، حيث تم تمدير آلية عسكرية و مقتل العديد من المتسللين الذين انتشلوا جثث قتلاهم و تراجعوا للخف.

وفي مجمل الأعمال القتالية على محور كوباني -تل أبيض قتل (18) جنديا و مرتزقا و أصيب عدد آخر بجراح.
أما المقاومة في قوات سوريا الديمقراطية خسرت (25) مقاتلا فيما أصيب (17) بجراح .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق