آخر الأخبارعرب وعالم

سلطات أوروجواي تتدخل لانتشال ركاب السفينة المصابة بفيروس كورونا

ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، وسط ركاب إحدى السفن الراسية على بعد 20 كيلو متر قبالة سواحل دولة أوروجواي، حيث مازال السفينة تمكث على الساحل منذ أسبوعين.

وكشف الصحافي أوكي غوني، أن طاقم السفينة وركابها يعيشون في أوضاعًا مأساوية، حيث أصيب عدد كبير من رواد السفينة السياحية بفيروس كورونا، فيما تم الإعلان عن وفاة بعض ركابها إثر إصابتهم بالفيروس.

اقرأ أيضًا: كمفورت.. مالا تعرفه عن سفينة الرحمة الأمريكية لمواجهة كورونا

وكان قد ارتفع عدد الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالفيروس التاجي على متن السفينة الأسترالية جريج مورتيمر، التي كانت تقل 132 سائحًا بالإضافة إلى طاقم يضم 85 شخًا، من 81 يوم الاثنين إلى 128 يوم الثلاثاء، وفقًا لمسؤولين في أوروغواي، حيث تم إرسال فريق مكون من 21 طبيبًا على متن السفنية.

وتمكنت القوات البحرية في دولة أوروجواي ممن نقل إحدى ركاب السفينة، والمصابة بالتهاب رئوي حاد، على متن زورق بحري، حيث تم نقلها إلى مونتيفيديو،  وتشير التقديرات أن معظم الركاب يحملون جنسيات أستراليا وبريطانيا ونيوزيلندا، إلا أن كثير من هؤلاء الركاب يزيد عمره عن 70 سنة.

وعلى إثر تلك الأنباء قامت سلطات أوروغواي في الأيام القليلة الماضية بترحيل ستة ركاب كان وضعهم الصحي في حالة حرجة، حيث تم نقلتهم إلى المستشفى البريطاني في مونتيفيديو لتلقي العلاج، قبل أن يقرر قائد غريغ مورتيمر قطع رحلة بحرية في القطب الجنوبي الشهر الماضي بعد أن بدأ الركاب في ظهور الأعراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق