آخر الأخباراقتصادسلايد

دراسة: إيران ستواجه تراجعاً في النمو الاقتصادي يصل لسالب 17%

كبد فيروس كورونا المستجد اقتصاد إيران خسائر فادحة، مما عمق من أزمة اقتصادها الذي عانى من العقوبات الأمريكية المفروضة عليه، ليأت الوباء المستجد ليعمق من أزمتها الاقتصادية،

وهو ما دفع النظام الإيراني على خطوة تبدو شكلية تتعلق بحذف أربعة أسعار من عملتها الوطنية «التومان» في محاولة لرتق الاقتصاد المهتريء، والذي أكد عدداً من المراقبون أنها محاولة شكلة لن تكون على إنقاذ تدهور العملة الوطنية أمام الدولار.

ودفعت كل تلك العوامل إلى خفض النمو الاقتصادي في البلاد لأدنى مستوى، وهو ما تؤكده دراسة حديثة أجراها مركز البحث الجامعية حول آثار وباء كورونا في إيران، وفقا لمحطة «إيران انترناشونال» التي نشرت الدراسة، تؤكد أن النمو من المتوقع أن ينخفض إلى 17.4%، وذلك في حالة عدم تعويض الحكومة عن الأضرار التي لحقت بعدداً كبيراً من الشركات والقطاعات الاقتصادية، إذ تمثل أكبر نسبة متضررة من تراجع النمو الاقتصادي شركات الخدمات الصغيرة ومتوسطة الحجم، والتب تبلغ نسبتها ما يقرب من 40%.

وتكبدت تلك الشركات خسائر فادحة خلال أزمة فيروس كورونا، دفعت عدداً منها إلى الإفلاس.

وأشارت الدراسة إلى عدداً من الأزمات الاقتصادية التي تساهم في تراجع النمو من بينها مشاكل الشركات العاملة في مجال التجارة الدولية، ومرافق الاقتصاد الكبيرة والنظام المصرفي والمالي، وأن جميع تلك القطاعات ستعمق من أزمة تراجع النمو.

فشل النظام يهدد المستأجرين في إيران بالطرد

وتطرقت الدراسة كذلك لعدداً كبيراً من القطاعات المتضررة من تداعيات فيروس كورونا المستجد، وهي  نتائج تقدير الناتج المحلي الإجمالي عام 2020، بسبب كورونا.

وتوقعت الدراسة أن الانتاج سينمو بنسبة «سالب 4.17 في المائة»، وفي أسوأ الحالات، سينخفض إلى «سالب 17.5 في المائة»، وذلك في أفضل السيناريوهات.

ويؤكد التقرير الذي حمل عنوان «تأثير جائحة كورونا على توقعات نمو الإنتاج الوطني لعام 2020»، والذي قامت بنشره المجلة الفصلية لمركز تقييم الأثر الاجتماعي في مؤسسة «الجهاد الجامعي»، أن التدخل الحكومي المناسب لدعم الاقتصاد وانتهاج سياسات مناسبة، يمكن أن يعيد الاقتصاد إلى طبيعته، ولكن إذا لم تستطع الحكومة تعويض الأضرار بشكل جيد، فلن يعود الاقتصاد إلى طبيعته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق