آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

حليفه السابق ينقلب عليه.. أردوغان في حلبة الانتقادات

كتب – إسلام سامح

يتعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لانتقادات من حليف سابق وعضو في حزبه، وهو علي باباجان، زعيم حزب الديمقراطية والتقدم المعارض.

انتقد باباجان أردوغان مؤخرًا بسبب أنه يرى أن الأخير يسعى إلى تحويل تركيا إلى دولة مهدده من قبل الحزب الحاكم، العدالة والتنمية، كما تعهد الحليف السابق لأردوغان بمحاولة إيجاء سبل الإفراج عن السجناء السياسيين المعرضين لنظام أردوغان.

ومن المعروف أن باباجان كان يدير الاقتصاد التركي حتى عام 2015، وكان عضوًا بارزًا في حزب العدالة والتنمية الحاكم قبل أن أعرب عن معارضته لقبضة أردوغان المشددة على الحزب وعلى تركيا ككل.

كما استقال باباجان من حزب العدالة والتنمية في يوليو 2019 ودعا إلى العودة إلى الديمقراطية، وأسس حزب الديمقراطية والتقدم.

وعلق باباجان في مقابلة تلفزيونية في 26 مايو على التعديلات المقترحة على قانون الانتخابات من قبل حزب العدالة والتنمية والتي قد تمنع حزب الديمقراطية والتقدم والأحزاب السياسية الجديدة الأخرى من تقديم مرشحين في الانتخابات العامة المقبلة.

وبحسب ما ذكره أن هذه التعديلات تجعل من الضروري استقالة 20 نائبا من البرلمان والانضمام إلى كل من الأحزاب الجديدة حتى تتمكن هذه الأحزاب من المشاركة في الانتخابات.

خطة المواجهة

وقال باباجان أن حزبه سيشارك في الانتخابات بغض النظر عن الصعوبات التي سيواجهها على الطريق.

وفي غضون ذلك، أقر مسؤول حزبي بوجود صعوبات في هذا الصدد.

كما أعلن إن الحزب سيشارك في الانتخابات المقرر إجراؤها في نهاية عام 2023، خاصة إذا فشل الحزب الحاكم في تمرير التعديلات المقترحة على قانون الانتخابات.

وأضاف أن حزبه سيضطر إلى إقناع 20 عضوًا في البرلمان بالانضمام إليه إذا تمت الموافقة على التعديلات.

وأضاف أنه سيتعين على حزب الديمقراطية والتقدم أيضًا الاستعانة بخدمات أعضاء الأحزاب السياسية الأخرى الأعضاء في البرلمان، خاصة إذا أجريت انتخابات مبكرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق