عرب وعالم

حركة الشباب الإرهابية تستولى على مدينة «بحدو» وسط الصومال

مع تدهور الحالة الأمنية في الصومال والعبث الذي يمارسه الثلاثي الإرهابي «قطر وتركيا وإيران» لتفتيت وتمزيق الصومال من خلال دعم الميليشيات والحركات الإرهابية، استولت حركة الشباب المتطرفة على مدينة «بحدو» في ولاية جلمدج وسط الصومال لفترة وجيزة.

وفي خطوة تعد هي الأخطر لتحركات الحركة الإرهابية داخل الصومال، ذكر سكان المدينة، أن مقاتلي الحركة استولوا على المدينة دون مواجهة، ووصف المقاتلون في خطاب للسكان دخولهم إلى بحدو بأنه مجرد زيارة وذلك قبل أن ينسحبوا منها ويعودوا إلى المناطق التي قدموا منها.

ولم تعرف الأسباب وراء التحركات التي بدأتها حركة الشباب في مناطق من ولاية جلمدج إلا أن ذلك تزامن مع تعهدات مسئولي الولاية بطرد الحركة من مناطق في جلمدج ما تزال تخضع لسيطرتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق