آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

هل تستطيع تونس عزل «الغنوشي» ومحاكمته؟

يبدو أن نهاية  السطو الإخواني على السلطة في تونس بات قريبًا جددًا، خاصة بعدما انكشاف ألاعيب الإرهابي راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي، داخليًا وخارجيًا، من أجل دعم جماعته الإرهابية بعد أن لفظتهم الشعوب العربية، عقب ثورات الربيع العربي.

توريط تونس في الأزمة الليبية

فمؤخرًا، عمل الإخواني راشد الغنوشي، على توريط بلاده في أزمات كارثية كبيرة، وخاصة بما يتعلق بالأزمة الليبية والنزعات الدائرة في بلاد المختار، ليعلن الشعب التونسي رفض للمارسات “الغنوشي” والتي من شأني أن تورط الدولة التونسية في الأزمة الليبية، والتي ظلت طول الـ 10 سنوات الأخيرة، على الحياد بشأن الأزمة الليبية.

دعم الإرهاب التركي في ليبيا

وهنا رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، حكومة الوفاق الإرهابية برئاسة فايز السراج، المدعوم من تركيا وقطر، بشأن الاستيلاء على قاعدة الوطية العسكرية الليبية، والتي كانت تحت سيطرة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

الأمر الذي أزعج الحركات السياسية في تونس، حيث نددت 7 أحزاب سياسية بمكالمة “الغنوشي – بالسراج” بشأن تهنأته على الاستيلاء على قاعدة الوطية العسكرية، مؤكدين موقف “الغنوشي” بشأن الأزمة الليبية، يُعد تعديًا على مؤسسات الدولة، وأثرها في الصراع الليبي. 

احتلال غير مباشر

ومنذ أسبوع، أجبر البرلمان التونسي، “الغنوشي”، على تأجيل مناقشة اقتصادية، حول صفقتين تجاريتين مع تركيا وقطر. وأكدت الأحزاب السياسية البرلمانية التونسية، أن الصفقتين ما هم؛ إلا نوعًا جديدًا من الاحتلال غير المباشر من قبل قطر وتركيا وللتجارة في تونس بمعاونة الغنوشي.

من أين لك هذا؟

ومؤخرًا، أطلق الناشط التونسي، أنيس المنصوري، حملة كبيرة، عرفت بـ “من أين لك هذا؟“، وذلك للمطالبة بالتدقيق في ثروة “الغنوشي”، وتشكيل ﻟﺠﻨﺔ للكشف عن مصدر الثروة المالية الطائلة، لقيادات حركة النهضة التونسية، وعلى رأسهم راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي، الأمر الذي لقي إشادة واستحسانٍ كبير من قبل الشعب التونسي. خاصة وأن “الغنوشي” تحول خلال 10 أعوام فقطمن مدرس عاديًا إلى أحد أثرياء تونس.

الغنوشي تحت مقصلة البرلمان

في السباق ذاته، أعلن البرلمان التونسي، الجمعة 22 مايو 2020، عقد جلسة عامة 3 يونيو المقبل، وذلم لاستجواب راشد الغنوشي، رئيس البرلمان التونسي،  بشأن التدخلات السافرة في الأزمة الليبية والعمل على الزج بالدولة التونسية في الأزمة الليبية والتي فضلت الحياد بين الأطراف المتنازعة منذ سنوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق