آخر الأخبارعرب وعالم

تنفق ملايين على الإرهاب.. قطر حائرة في توفير الغذاء لشعبها

«خيبات» عدة تحملها الشعب القطري، في ظل وجود نظام يبحث فقط، عن وهم التوسع، ورغبة تحسين الصورة أمام المجتمعات الغربية والعربية أيضا، بعد أن أصبحت تهمة «دعم الإرهاب» لاصقه به.

عدم إمكانية توفير المواد الغذائية للقطريين، تعد أصعب مهمة أمام تنظيم الحمدين، الذي فشل فيها، حتى عندما لجأ إلى رفيق الشر «إيران»، قدمت له طهران أغذية «مسرطنة».

وقال المحلل السياسي والكاتب السعودي «يحيى التليدي»، إن قطر التي كانت تنفق الملايين على الجماعات الإرهابية وتنظيم القاعدة وأذرعه في دول عدّة أصبحت حائرة في توفير المواد الغذائية لشعبها.

وأضاف «التليدي» عبر حسابه الشخصي بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» أن قناة الجزيرة التي كانت عاملا أساسيا في ثورات الربيع العربي في سوريا واليمن إلى مصر وتونس أصبحت مشغولة ليلا ونهارا بردّ تهمة «دعم الإرهاب» التي التصقت بسمعة قطر إلى عقود قادمة.

فيما نشر المحلل السياسي أن سياسة التوسع في الاستثمارات الخارجية لم تعد قائمة لدى الدوحة؛ بل استبدلت بسياسة دفاعية همّها الحفاظ على استقرار الوضع المالي ونسب التضخم في الداخل.

بينما أكد سلطان بن سحيم آل ثان عبر حسابه الرسمي على موقع التوينات القصيرة «توتير»، أن قطر خسرت الكثير منذ مقاطعة الرباعي العربي لها.

وقال في تغريدة له «مر عام مر على المقاطعة، خسرت فيها بلادي الكثير، وابتعدت عن محطيها أكثر، ولازالت المكابرة سيدة الموقف عند نظام الحمدين.. لا يهمهم خسارة شعبهم طالما العناد سيدهم».

وأضاف: «ذهبوا إلى أوروبا ولم تحل أزمتهم.. رحلوا إلى روسيا وفشلت رحلتهم.. شدوا الرحال إلى واشنطن وخابت مساعيهم.. سيتعبون كثيرا ويسافرون طويلا ولن يجدوا الحل مادامت البوصلة غير متزنة».

واختتم: «كل يوم من المكابرة والعناد تكلفته عالية عندما تسدد فواتير من تلاعب بمصلحة أبناء وطني.. سنتذكرهم فردا فردا أولئك الذين غدروا بنا قبل جيرانهم وأشقائهم».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق