آخر الأخبارتحليلاتسلايد

تحالف الشر.. تركيا وقطر يتعاونان على تدمير ليبيا بدعم ميليشيات طرابلس

لم يتوقف الدعم المالي والعسكري لميليشيات طرابلس على الدعم التركي وحده، بل تعدى ذلك إلى الدعم القطري بالمال والسلاح، بموجب اتفاقات سرية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خاصة بعد البيان الصادر عن وزارة الخارجية القطرية مؤخرًا الذي أبدى تعجبه من البيان الصادر عن جامعة الدول العربية، بشأن رفض الجامعة للتدخلات العسكرية غير العربية في ليبيا.

اقرأ أيضًا: تركيا ترسل أخطر العناصر الإرهابية من قادة «القاعدة» و«داعش» إلى ليبيا 

وأظهر هذا الموقف أن هناك اتساقًا في المواقف بين تركيا وقطر فيما يتعلق بطبيعة الدعم المالي والعسكري للميليشيات في طرابلس والتي تقاتل بجانب حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي، حيث أثار الموقف القطري التساؤلات حول خضوع قطر للتصرفات التركية التي تطالب تميم بضرورة دعم الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية.

وذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن قطر قطر أرسلت أسلحة للميليشيات المسلحة التي بدأت في التحرك ضد الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، في انتهاك واضح وصريح لحظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة، فيما ذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن ليبيا كانت واحدة من أولى ساحات المعارك التي ظهر فيها جليا التحالف القطري التركي.

وفور بدء الصراع في ليبيا، سارعت قطر بدعم المتظاهرين والمسلحين في طرابلس، وأرسلت المئات من قواتها لدعمهم، فضلًا عن إشراف الدوحة على تدريب المقاتلين الليبين في مناطق مختلفة البلاد، مشيرا إلى أن الدور القطري كان كبيرًا لدرجة أن الليبين في بعض المناطق باتوا يرفعون العلم القطري إلى جانب نظيره الليبي.

اقرأ أيضًا: من ليبيا إلى الصومال.. كايد المهندي عراب الإرهاب القطري

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في وت سابق أن الجيش الليبي يمتلك أدلة وصورًا من الأقمار الاصطناعية، تثبت أن تركيا وقطر متورطة في توفير الأسلحة والذخيرة وحتى المقاتلين، لدعم المليشيات الليبية.

وقال محمد فتحي،  الباحث في الشؤون الليبية، إن كلًا من تركيا وقطر من أبرز الدول التي تخالف القانون الدولي وترسل الميليشيات المسلحة والمال والسلاح إلى الميليشيات في العاصمة الليبية طرابلس، فضلًا عن الدعم الذي يتلقاه الإخوان المسلمين من تلك الدول.

وأضاف فتحي  أن الجيش الوطني الليبي قادر على حسم المعركة ودخول طرابلس في أقرب وقت، لافتًا إلى أن القوات المسلحة الليبية تحاصر طرابلس من عدة محاور، مشيرًا إلى أن الجيش طرد المليشيات الإرهابية التي كانت تريد السيطرة على الهلال النفطي، خاصة بعد سيطرة الجيش الوطني على مفاصل النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق