آخر الأخبارسلايدفن ومنوعات

«العجز وكورونا وفرصة الحياة الفائتة».. ثلاثي عنصري يسحق كبار السن

كشف تقرير نقلته وكالة الأسوشيتد برس، أن جائحة كورونا كشفت عن سوء المعاملة والتمييز السلبي الذي يتعرض له كبار السن المصابين بالوباء بعكس الشباب المصابين.

وأشار التقرير إلي حالة وقعت في مستشفى في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تم وضعه جد أحدهم على جهاز التنفس الصناعي، بعد إصابته بالكورونا.

ووفقا لما أخبر به الأسوشيتد برس، هرع إلى المنزل لإحضار بعض الطعام والأغراض ليعود ويخبره الموظفين أنه تم نقله من على جهاز التنفس الصناعي حيث كانت هناك حاجة إلي الجهاز في مكان آخر.

لم يكن في المستشفي سوى ثلاثة أجهزة، وبعد خمس دقائق، مات الرجل العجوز بعد أن أعتبر الموظفون أن فرصه في الحياة قليلة لكبر سنه ويجب وضع شاب على الجهاز بدلا منه.

وقال الموظفون أنهم اضطروا إلى منح جهاز التنفس الصناعي لرجل أصغر سنًا حيث أن سياستهم هي إعطاء الأولوية للمرضى الصغار.

وكشف التقرير أنه لسوء الحظ، ليست هذه هي المرة الأولى التي يموت فيها كبار السن نتيجة لنزعهم عن أجهزة التنفس لصالح الشباب. وتكشف تلك الرؤية أن كبار السن ينظر إليهم على أنه يمكن الاستغناء عنهم في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت المنظمة إن التمييز ضد كبار السن في تزايد منذ تفشي الوباء. وقد سمعت تقارير من العديد من البلدان عن ترك كبار السن للموت حيث يتم إعطاء الأولوية للمرضى الأصغر سنًا أو ببساطة رفض علاجهم وسط مخاوف من العدوي.

في بنجلاديش، على سبيل المثال، كان العاملون خائفين من علاج كبار السن المصابين بالإنفلونزا خوفا من إصابتهم بالكورونا.

وفي الكاميرون، تم إبعاد رجل معوق كبير السن من المستشفى على الرغم من معاناته من الالتهاب الرئوي. وقال الرجل: “لم يعتنوا بي، قائلين إنه لا يوجد سرير لأشخاص مثلي.

وبحسب التقارير الإخبارية، أصبح الوصول إلى الرعاية الصحية يمثل تحديًا يواجهه كبار السن خلال الأزمة، فقد أدى الوباء أيضًا إلى تضخيم العنف وإساءة معاملة كبار السن حول العالم. أبرز الوباء الإساءة والإهمال الذي يواجهه كبار السن، في كثير من الأحيان، يتم إخفاء إساءة معاملة المسنين وعدم الإبلاغ عنها؛ قد يخشى كبار السن من الانتقام.

وكتب المسؤولين أنهم يشعرون بالقلق من أن كبار السن سيتم تهميشهم لأن الفيروس التاجي يواصل تشكيل العالم في عام 2020، على الرغم من الأدلة الواضحة أنهم من بين الأكثر عرضة للخطر من هذا المرض.

وجرى تقدير أن واحدًا من كل ستة أشخاص كبار السن كان عرضة للإساءة لكن الأدلة الناشئة تشير إلى أن هذا قد زاد بشكل حاد منذ الأزمة، حسبما ذكرت الجمعية الخيرية. وتشمل هذه الإساءات الاعتداء الجسدي والمالي والنفسي واللفظي والجنسي.

وأكد التقرير أن النساء وذوي الإعاقة هم الأكثر تضررا. في نيبال، زادت المكالمات إلى الشرطة بشأن إساءة معاملة المسنين بأكثر من الضعف بين مارس ومايو مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة.

وتفيد التقارير أن سوء المعاملة الأسرية قد ازداد سوءًا حيث اضطرت العائلات إلى قضاء المزيد من الوقت معًا بسبب إجراءات الحجر الصحي. وقال مركز أزمات في قيرغيزستان تلقى 29 مكالمة من كبار السن الذين أبلغوا عن إساءة معاملة منزلية إن العديد من الذين يطلبون المساعدة اشتكوا من أن أفراد الأسرة يأخذون معاشاتهم التقاعدية، خاصة أولئك الذين لديهم أقارب يشربون الكحول.

في الأردن، أفاد معهد التضامن العالمي عن 812 طلبًا للمساعدة العاجلة خلال الشهرين الأولين من الإغلاق وهو أكثر مما يتلقاه عادةً في عام كامل. خمس المكالمات المتعلقة بالعنف المنزلي والعديد من هؤلاء كانوا من كبار السن.

وقالت جورجينا فيتش، المستشارة العالمية المعنية بالعنف والمساواة بين الجنسين تحتاج الحكومات إلى الاعتراف بوجود إساءة معاملة كبار السن وضمان وجود القوانين واستخدامها لمقاضاة الجناة.

أقرا ايضا: «أردوغان» يؤجج الفتن.. اشتعال الخلاف بين فرنسا وتركيا في ليبيا

وفقًا لمسح شمل 5099 شخصًا تتخطي أعمارهم 60 عامًا في 17 ولاية. كان حوالي 61٪ من المتضررين من المناطق الريفية مقارنة بـ 39٪ من المدن. فيما يتعلق بالصحة، أفاد 62٪ من المستجيبين أنهم يعانون من أمراض مزمنة و 42٪ أفادوا عن تدهور الحالة الصحية بسبب الإغلاق.

وقال روهيت براساد، إن كبار السن معرضون لخطر النسيان. معظمهم من العمال غير المهرة والعاملين المؤقتين الذين يتقاضون أجرًا يوميًا ضئيلًا من أجل البقاء. لقد تضرر هؤلاء الناس بشدة بسبب الإغلاق.

وتقول المؤسسة الخيرية أنه من المهم أن الحكومات لا تميز ضد كبار السن وتعرضهم لمزيد من خطر اعتلال الصحة مع وضع استراتيجيات للخروج من الإغلاق. وأثارت مخاوف من منع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة من مغادرة منازلهم في أماكن من بينها تونس وأذربيجان والعديد من مناطق روسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق