آخر الأخبارتحليلاتسلايد

أبرز القواعد العسكرية التي سلمها التحالف الدولي لـ العراق

 بعد سنوات من إشغالها لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي من قبل قوات التحالف الدولي الذي تتزعمه أمريكا، بدأ التحالف في الإنسحاب تدريجيا من عدداً من المواقع العسكرية العراقية التي كان يشغلها لتسليمها إلى القوات العراقي، بالتزامن مع الهجمات الصاورخية التي تعرضت لها القواعد العسكرية في العراق.

وهو ما دفع عادل عبد المهدي، رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال إلى انتقاد الهجمات الصاروخية على القواعد العسكرية ومثيلتها الأجنبية، إذ عبر في بيان سابق، اليوم، عن قلق الحكومة العراقية من وجود طيران غير مرخص بالقرب من مناطق عسكرية، مؤكداً في الوقت ذاته أنه سيتخذ كل الإجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ولمنعهم من القيام بهذه الأعمال.

وكان العراق قد شهد خلال الأيام الماضية تسلم عدداً من القواعد العسكرية، التي قامت قوات التحالف الدولي بتسليمه لها، وكانت أحدث تلك القواعد العسكرية.

-قاعدة”k1″ العسكرية في الموصل

تقع القاعدة في محافظة كركوك شمالي البلاد، وكانت تشغلها قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن غادر منها الجيش الأمريكي والقوات البحرية الأمريكية، ليتسملها جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الإتحادية العراقية 

قاعدة القائم

وانضمت قاعدة القائم إلى قائمة القواعد العسكرية التي تسلمها العراق، والمتواجدة في نينوي، شمالي العاصمة بغداد، وهي تعد القاعدة الثانية التي يتسملها العراق في شهر مارس الماضي، إذ جرى تسليم القاعدة ضمن مراسم تسليم بحضور قيادات عسكرية من الجانبين، وذلك ضمن عملية إعادة التموضع.

واحتلت قاعدة القائم موقعا مهما في القتال ضد داعش، إذ بعد أن حررتها القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي، شكلت قاعدة استراتيجية خلال معركة الباغوز، الأخيرة ضد داعش في سوريا.

قاعدة القيارة

وانضمت قاعدة القيارة إلى قائمة القواعد العسكرية التي تسلمها العراق، إذ شهدت الاقعدة العسكرية في وقت سابق هجوماً بخمسة صواريخ “هاوون” استهدفتها في شهر فبراير الماضي،وتعد قاعدة القيارة أكير قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط، إذ تع في محافظة نينوي جنوب الموصل في العراق، وتتألف من مدرجين بطول 3596 متراً، ونحو 33 حظيرة طائرات محصنة يحيطها سياج بقطر 20 كم، بالإضافة إلى حزام أخضر من الأشجار يحيط بها ويساعد في حجب الرؤية وضمان السرية

وبعد عام 2003 أستخدمت القوات الأمريكية قاعدة القيارة كمعسكر لها بعد أن قامت بترميم المدرج وبرج المراقبة وبقيت تستخدمه حتى العام 2010 حين سلمته إلى القوات العراقية .

وسقطت قاعدة القيارة بيد تنظيم داعش في حزيران 2014 من دون قتال وأستخدمه التنظيم كمعسكر وكسجن وتعرضت القاعدة خلال فترة سيطرة داعش إلى غارات جوية مكثفة من قبل الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق