آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

صور| تظاهر الأتراك لـ الإفراج عن الصحفيين في سجون أردوغان

كتبت: دعاء فاضل

شن الصحفيين الأتراك حملة لدعم زملائهم المعتقلين داخل السجون بتهمة أنهم أعدوا تقارير بشأن أحد أفراد الاستخبارات التركية المتوفين في سوريا «أدلب».

وطالب الصحفيون بالخارج، من أمام المحكمة التي تقرر انعقادها اليوم لمحاكمة كلا من باريش باهليفان وهولايا كلينيتش و مراد أغيرال، بإطلاق سراح هؤلاء الصحفيين وغيرهم ممن تم الزج بهم في سجون أردوغان.

تظاهر الأتراك ضد قمع الصحفيين

وصرح «باريش تارك أوغلو» الذي أدلى بتصريح صحفي أمام المحكمة أن سيستمروا في النضال ضد قمع الحكومة للصحافة ومنعهم حرية التعبير قائلاً: «من الممكن أن نرى نهاية هذا الفيلم الذي نعيش فيه منذ سنوات طويلة، ولكن مهما حدث سنستمر في الكتابة رغم أنف كل من يعترض ولا يريدنا أن نعبر عن رأينا».

ودعم الشعب التركي والصحافة العالمية الصحفيين الأتراك، حيث تم تفعيل هاشتاج عبر تويتر للتنديد بما يحدث وأن الصحافة ليست جريمة بل هي مهنة عظيمة، وأردف باريش تارك أوغلو : «نحن نعي جيداً الحملات التي تشنها الحكومة ضد الصحافة حيث يتم تأسيس فخ لنا وحملات كثيرة لـ إسكاتنا ولكن لن يحدث».

وأضاف إن الاستخبارات التركية دائماً ما تسعى  لتلفيق جرائم خيانة الوطن أو العمل مع منظمات إرهابية لكل من يعترض أو ينتقد أو يعمل على إخراج مساوئ النظام الحاكم، وشارك في الوقفة الاحتجاجية العديد من الشخصيات المهمة، من بينهم؛ رئيس بلدية إسطنبول بحزب الشعب الجمهوري «جنان قفطانجي أوغلو» و رئيس بلدية إسطنبول بحزب الخير «بوغرا قافونجا» والكثير من السياسيين والصحفيين المعروفين.

تظاهر الأتراك ضد قمع الصحفيين

ونوه تارك أوغلو أنه حتجون ويقفوا لجلب حقوق وحرية الصحافة قائلاً: «نعلم جميعاً أنه لا قيمة للتقارير المقدمة ضد الصحافة، ولا أعتقد أنها الأساس في الإدعاءات المرفوعة ضدهم، نعلم أن أصدقائنا في السجون يتعرضوا للتعذيب ويتم احتجازهم بدون ظروف صحية غير مناسبة، ولكن نحن سنستمر في الكتابة كما فعلنا أمس وكما نفعل اليوم وسنفعل في المستقبل».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق