آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

الشرطة المكسيكية تقبض على مسلحين اقتحموا مركز لإعادة تأهيل المدمنين

ذكر مكتب المدعي العام  المكسيكي الأحد إن الشرطة اعتقلت ثلاثة رجال بسبب هجوم دموى على مركز لإعادة تأهيل مدمني المخدرات خلف 27 قتيلا.

وقالت السلطات إن مسلحين اقتحموا المركز في مدينة إيرايواتو بولاية غواناخواتو بوسط البلاد يوم الأربعاء،  وأجبروا الضحايا على الركوع على الأرض وأطلقوا النار عليهم.

وقال مكتب المدعي العام على «تويتر» إن المشتبه بهم اعتقلوا في حملة مدوية، ووصف الحادث بأنه «جريمة بشعة».

كما أدان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الهجوم، إذ اعتبره هو هو الأكثر دموية من نوعه هذا العام في البلاد، وبلغ عدد القتلى الأصلي 24.

ودعا الرئيس حكومة غواناخواتو، إلى التحقيق فيما إذا كان العنف يمكن أن يكون جزئيا بسبب «التآمر» بين السلطات المحلية والعصابات الإجرامية.

ووفقًا لوسائل الإعلام المحلية، كان الهجوم جزءًا من معركة مستمرة بين الكارتلات المتنافسة، وجذب وجود البنية التحتية للطاقة واسعة النطاق في غواناخواتو عصابات مثل كارتل سانتا روزا دي ليما ، التي تتعامل في الوقود المسروق وتقاتل كارتل جاليسكو الجيل الجديد القوي للسيطرة على التجارة المربحة.

وفي 21 يونيو، قالت السلطات إنها ألقت القبض على 26 مشتبهاً بهم في كارتل سانتا روزا دي ليما، الذين ردوا بوضع حصار للمركبات المحترقة في ثلاث مدن.

وقبل ذلك بعدة أيام، قُتل ستة أفراد من عائلة واحدة، بمن فيهم قاصر، في مدينة سيلايا، أحد أولئك الذين أقامت العصابات حواجز طرق.

وكان هجوم الأربعاء ثاني أكثر الهجمات فتكًا منذ وصول لوبيز أوبرادور إلى السلطة في ديسمبر 2018، بعد مقتل 28 شخصًا في حانة بولاية فيراكروز الشرقية في أغسطس الماضي.

ومنذ ديسمبر 2006، عندما شنت الحكومة آنذاك عملية عسكرية ضد عصابات تهريب المخدرات، قُتل أكثر من290 ألف شخص، وفقاً للأرقام الرسمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق