آخر الأخباراقتصادسلايد

كيف تصدى السودان للإتجار في النقد الأجنبي لإنقاذ عملته الوطنية؟

 في ظل الجهود التي تبذلها السودان من أجل الدفع باستقرار العملة الوطنية التي تدهورت في الفترة الأخيرة، قامت أجهزة الأمن السوداني بالقبض على عناصر أجنبية يتاجرون في النقد الأجنبي بشكل غير مشروع لتخريب الاقتصاد السوداني،وفق بيان لجنة محاربة الفساد الحكومية.

وتتزامن تلك الخطوة مع الانخفاض الكبير الذي تعاني منه العملة الوطنية في السوق السوداء والتي سجلت 143 جنيهاً أمام الدولار، إذ تسعى لجنة التمكين إلى محاربة الإتجار في العملة الوطنية، ووفقاُ لما أعلنته لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال السودانية، فقد نجحت في الحصول على معلومات تفيد بنشاط عناصر أجنبية في الاتجار بالنقد الأجنبي وتخريب الاقتصاد السوداني.

وداهمت الشرطة مقر العصابة الأجنبية بأحد الفنادق لتضبط ٢٦٦ ألف دولار أمريكي مع متهمة (أجنبية) والتي حاولت قبل القبض عليها تقديم رشوة لقوة الضبط قدرها ١٤ ألف دولار.

وتنسجم تلك الخطوات مع سعى الحكومة السودانية إلى مواجهة الاتجار في العملة الوطنية لمواجهة أي تخريب للاقتصاد السوداني والذين يضمرون الشر للبلد وثورته وسلطته الانتقالية.

ويعاني السودان من التضخم بمعدلات كبيرة في البلاد و خطر الانهيار، تحت وطأة معدل تضخم يتجاوز المئة بالمئة ونقص في الكهرباء والخبز والوقود والدواء. وتراجعت العملة المحلية إلى مستوى قياسي منخفض بالسوق السوداء في الآونة الأخيرة، مقارنة مع سعر صرف رسمي يبلغ 55 جنيها. ويبلغ سعر السوق السوداء 140 جنيها للدولار.

ودفعت تلك العوامل رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، في وقت سابق، عن إجراء إصلاحات اقتصادية تستهدف إنقاذ اقتصاد البلاد وصيانة مسار الانتقال إلى الحكم المدني بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق