آخر الأخبارتحليلاتسلايد

«الذئاب الرمادية» ميليشيات متطرفة في خدمة مشروع أردوغان

باتت منظمة «الذئاب الرمادية» التركية أقرب لحزب العالة والتنمية الحاكم في تركيا من أي وقت مضي، حيث تحولت من منظمة متطرفة تصنف كإرهابية إلى سلاح جديد يستخدمه أردوغان ضد خصومه السياسيين لا سيما الأكراد.

والذئاب الرمادية هي منظمة قومية تركية باتت على علاقة بـ«داعش»، تضم حوالي نصف مليون متطرف وإرهابى جميعهم في خدمة أهداف أردوغان التوسعية، حيث تتخذ المنظمة من الحرب على الأكراد، والأفكار القومية التركية منطلقا لتنفيذ جرائمها.

 استهداف الأكراد

ظهر دور المنظمة المتطرفة بشكل واضح في حروب أردوغان الأخيرة على الأكراد السوريين والعراقيين، حيث ظهر شارات الذئاب الرمادية في الداخل السوري، واتهمت المنظمة بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين، حيث يتم قتلهم على الهوية.

 وبسبب أفكارهم المتطرف تحالف «الذئاب الرمادية» أو « ألكو أوجاق» مع «داعش» والفصائل الإرهابية في الداخل السوري بغرض احتلال شرق الفرات والتنكيل بأكراد عفرين.

وتتبع هذه المنظمة في الأصل حزب الحرة القومية المتحالف مع العدالة والتنمية،  وتسمى أيضا منظمة «الشباب المثالى»، وهى ذراع مسلح  للحزب المتحالف مع أردوغان.

 تأسست هذه المنظمة في ستينيات القرن الماضي على يد أرسلان جيليك فى العاصمة أنقرة.

فى العام 1978 أقدمت هذه المنظمة على ارتكاب جرائم مروعة داخل أروقة جامعة إسطنبول، حيث اغتالت 14 طالبا يساريًا داخل الحرم الجامعي بدم بارد.

يحترف أعضاء «الذئاب الرمادية» عمليات الاغتيال المنظم، لاسيما بحق السياسيين والمثقفين والأكاديميين المعارضين، حيث نفذت المنظمة حوالي694 جريمة قتل واغتيال ما بين 1974 و1980 فقط، لذا وجد فيهم أردوغان ضالته.

الذئاب وفكرة العثمانية الجديدة

مع ظهور مصطلح العثمانية الجديدة، نجح أردوغان في توظيف الجماعة المتطرفة لخدمة أفكاره التوسيعية واستغلهم لتسويغ الاحتلال التركي للأراضي العربية من منطلق قومي تركي.

ويشير الباحثون إلى أن حركة الذئاب الرمادية هي الجناح المسلح بشكل غير رسمى، لحزب الحركة القومية، الحليف البرلمانى لحزب أردوغان منذ 2017.

ويقول مراقبون إن أردوغان سعى لاستغلال الأفكار المتطرفة التي تتبناها هذه المنظمة لخدمة مخططاته، وعمل بالفعل على دمج أفكارهم العنصرية بأفكار العثمانية الجديدة التي يتبناها ذات الطابع المتطرف، وكأنه ينتج للعالم نهجًا شريرًا لم يكن له مثيل من قبل.

وظهر التعاون السياسي بين أردوغان ومجموعة الذئاب الرمادية فى 2017، حيث ظهرت ميليشيات الذئاب الرمادية داخل مدينة عفرين السورية المحتلة حاليا من قبل الأتراك، حيث نفذت المجموعات المتطرفة عمليات تصفية لقادة الأكراد بشكل مروع.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق