آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

«الدين التعليم الاستشمار».. «ثالوث قطر» للتوغل في دول العالم

رغم انكشاف كافة أشكال ألاعيب تنظيم الحمدين القطري، بشأن اختراق عدد من الدول حول العالم، سعيًا للسيطرة على ممتلكاتها وثرواتها لإنقاذ الاقتصاد القطري الذي يواصل الانهيار يومًا بعد يوم؛ إلا أن قطر لا تكف ولا تمل عن طرق أبواب الدول، تنفيذًا لمخططها الإرهابي، بأي شكلٍ وإن كان ذلك تحت عبائة الدين، والتي عمدت على تحولها إلى غطاءٍ لتنفيذ آجنداتها.

أساليب التوغل القطري في الدول

يتلخص خطة التوغل القطري حول العلم إلى 3 محاور وهم (الاستثمارات – والشراكة – والدعم الثقافي الديني)، الأمر الذي يسهل عملية التوغل القطري داخل عدد من الدول الأوروبية والعربية، وعقب تمكن قطر من وضع قدمها داخل الدولة، يأتي الجزء الثاني من الخطة القطرية الخبيثة، بشأن الاستحواذ على مقدرات الدولية، وفي حال فشل الجزء الثاني، تُجبر قطر على سلك الخطة الثالثة وهي دعم الإرهاب والتطرف، حتى تتوصل في النهاية لتفيذ ختطها الخبيثة.

توغل في الدنمارك

وتشهد دولة الدنمارك، في الآونة الأخيرة، غضبًا وانتقادات عارمة للحكومة  الدنماركية بعد سيطرة قطر على مركز حمد بن خليفة الحضاري، مؤكدين مخاوفهم من استغلال مركز حمد بن خليفة الحضاري في الترويج للأجندة المتطرفة والإرهابية.   

وكانت قطر وضعت يدها على”مركز حمد بن خليفة الحضاري”، والذي يضم المسجد الكبير ومركز ثقافي في العاصمة كوبنهاجن. وحسب الصحافة الدنماركية فإن الدوحة تسيطر على المركز، بعد أن رفعت تمثيلها في مجلس إدارة صندوق كوبنهاجن، وباتت تملك أغلبية في المجلس المكون من 9 أعضاء. 

 

عقارات قطر تفضح الانهيار الاقتصادي

توغل في هولاندا

التوغل القطري المخيف في الدنمارك لم يكن الأول والأخير، إذ حذرت تقراير برلمانية هولندية من التمويل المستمر من المنظمات القطرية، وخاصة المراكز الدينية والمساجد، مؤكدة أن التوغل القطري يهدف لتعزيز نفوذ قطر وتركيا والإخوان على تلك المراكز، حتى يتم عملية غسل الدماغ للشباب.

وأوضح التقرير البرلماني المقدم لمجلس الأمة في هولاندا، أنه خلال الفترة الأخيرة، وزعت عشرات ملايين اليوروهات في البلاد، لكن الأموال القطرية، تركزت على مجموعات معينة من المؤسسات الدينية، وهو (المسجد الأزرق في أمستردام، ومركز السلام الثقافي الإسلامي في روتردام، ومركز ميدنويج). مبديًا تخوفاته من الأموال الطائلة التي من شأنها تسهيل التوغل القطري واستقطاب الشباب الهولاندي في المنوظومة الإرهابية القطرية التركية.

التوغل في إيطاليا

وفي نهاية مايو 2020، ضرب الكاتب والسياسي الإيطالي جوليو موتي، جرس الإنظار بشأن التدخل القطري الغاشم في البلاد، لافتًا في مقاله الأخير إلى أن قطر تحاول نشر التطرف في العالم وإيطاليا.

وأعرب “موتي” عن انزعاجه بشأن تصديق البرلمان الإيطالي على الاتفاق الثنائي بين روما والدوحة، والذي بموجبه يُعطي الضوء الأخضر لافتتاح مدارس قطرية في إيطاليا، الأمر الذي يثير حفيظة الإيطاليين خاصة وأن قطر تعمل على تفريغ الهوية ونشر الإرهاب والتطرف في العديد من دول العالم.. مؤكدًا “التصديق على الاتفاقية أمرًا مخزيًا للغاية”.

وقال الكاتب الايطالي: “إن الساسة في إيطاليا مُصابون بعمى، فيما يتعلق بالأمور المرتبطة بقطر وأدوارها في الشرق الأوسط، مؤكدًا أن قطر تشغل قنابل موقوتة لنشر التطرف حول العالم”.

خسائر قطر بسبب كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق