آخر الأخبارتحليلاتسلايد

كيف يسرق الحوثيين أموال اليمنيين بالنفط الإيراني؟

لا تزال ميليشيات الحوثي ترتكب أفظع الجرائم في حق المواطنين اليمنيين في كافة الأماكن التي يسيطرون عليها بعد انقلابهم على الشرعية.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيات عن إغلاق مطار صنعاء أمام المساعدات الإغاثية من الأمم المتحدة، لجأ البعض الآخر إلى السيطرة على أسواق النفط، وسرقة مقدرات الشعب اليمني.

وتسعى الميليشيات للسيطرة على كافة الأسواق اليمنية في كافة المجالات، وكان أبرزها سوق النفط، حيث عمد الحوثيين على بيع النفط في الأسواق السوداء لتحقيق مكاسب مالية تساعدها في حربها ضد الشرعية.

من جانبه قال الباحث السياسي اليمني، همدان العلي، أن الميليشيات استقبلت الدعم النفطي من إيران وباعته في الأسواق السوداء لبعض التجار في اليمن بأسعار خيالية، وحصلت على تلك الأموال لصالحها وكان ذلك إحدى صور الدعم المالي الإيراني للحوثيين.

وأضاف في تصريحات خاصة ل «صوت الدار» أن الحوثيين لا يزالون يرفضون كافة المبادرات الأممية الراعية لإمكان حل الأزمة اليمنية، إلا أن الحوثيين مع استمرار الدعم الإيراني لهم لن يستطيعوا الوفاء بأي عهود.

وأشار إلى أن إيران رغم ما تمر به من ازمات مالية متعلقة بصعوبة تصدير النفط في الأسواق العالمية بسبب العقوبات الأمريكية، إلا أنها تحاول الضغط على دول الخليج، من خلال مدة الحوثيين بالنفط ليبيعوه في الأسواق السوداء لصالحهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق