آخر الأخبارتحليلاتسلايد

يمنية ناجية من سجون الحوثي: الحجر الصحي تحول إلى سجن كبير

كتبت: إسراء عبد التواب

 قالت الناشطة اليمنية، الناجية من سجون الحوثي، سميرة الحوري، أن ميليشيا الحوثي ترتكب عدداً كبيراً من الانتهاكات بحق النساء والأطفال للقبض عليهم وتعذيبهم في مراكز تزعم أنها مخصصة للحجر الصحي في البلاد لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.

الناشطة اليمنية سميرة الحوري

 

وأضافت الناشطة اليمنية في تصريحات خاصة لـ «صوت الدار» أنها كسجينه سابقة في سجون الحوثي تعلم جيداَ كيف تستغل الميليشيا المارقة أزمة فيروس كورونا للتنكيل بالشعب اليميني وسرقة مقدراته المالية المخصصة من قبل المنظمات الصحية.

انتهاكات الحوثي ضد النساء

اقرأ أيضا: الحكومة اليمنية تتهم ميليشيا الحوثي باستغلال كورونا لفرض مزيد من القمع

ودعت الناشطة اليمنية المجتمع الدولي إلى وقف حد للانتهاكات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي بحق الأطفال والنساء في مراكز الحجر الصحي، التي تفتقر لأي مقومات صحية لشروط الحجر الصحي التي تُقرها منظمة الصحة العالمية، محذره من استغلال تلك الأزمة من جانب الحوثيين للتنكيل بـ المعارضين اللذين يرفضون انتهاكاتهم، والتي كانت هي أحد من نكلت بها لرفضها ممارساتهم القميئة.

اقرأ أيضا: اليمن بين فكي كورونا.. وخبير: الحوثيون نهبوا المستشفيات وأتلفوا اللقاحات

ولفتت الناشطة اليمنية إلى أن الأطفال والنساء يواجهون شبح الموت في تلك المراكز التي تزعم الميليشيا الإرهابية أنها مخصصة للحجر الصحي، لكنها مراكز مفتوحة في الصحراء، بل تحولت إلى سجون سرية لا يعرف أحد عنها، وأن الميليشيا تقوم بسرقة الأموال الخاصة بالمواطنين المخطوفين وتجردهم من أي أموال أو متعلقات شخصية لتتركهم يواجهون شبح الموت دون رقابة.

جرائم الحوثيين ضد المعلمين

وأضافت الناشطة اليمنية، أن هناك نساء وفتيات قصر يتم احتجازهم وعزلهم في تلك المراكز المُهينة للإنسانية، وتسوقهم كالخراف في أماكن تعج بالأوبئة والفيروسات كما فعلت في وباء الكوليرا، وهو نهج تقوده الميليشيا الإرهابية للقضاء على النساء والأطفال.

جرائم الحوثيين

وقالت الناشطة اليمنية، أنها تتواصل مع المنظمات المدنية والحقوقية الآن للتنسيق معها من أجل إعداد قائمة بالانتهاكات والخروقات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي بحث الشعب اليمني والجرائم التي ترتكبها بحق النساء والأطفال لرفعها إلى المنظمات الحقوقية الدولية المعنية، حتى يتم فضح جرائمها.

ولفتت الناشطة اليمنية، أن الميليشيا الإرهابية تستغل أزمة فيروس كورونا لسرقة مخصصات منظمة الصحة العالمية، وهو ما يجعلها تقوم بإجراء شكلي لا يرق لأي إنسانية بزعم تأسيس مراكز للحجر الصحي.

واستطرتت “الحوري” أن من بين النساء الحوامل من تعرضن للصعق في مراكز احتجاز الحجر الصحي التي تحولت إلى سجون يُخطف منها الأطفال وأن جميع من يتم احتجازهم يتحولون إلى أسرى ليكون عزلاً مميتاً للجميع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق