آخر الأخبارسلايدعرب وعالم

تفاصيل محاولة استهداف قائد ميليشيا الباسيج الإيرانية

أعلنت وسائل إعلام إيرانية، منذ قليل، نقلًا عن الحرس الثوري الإيراني، إصابة مجتبی میرشکار قائد ميليشيا الباسيج الحرس الثوري الإيراني، بمنطقة كورين، إثر انفجار في طريق “زهدان – خاش”.

وكشف النائب البرلماني الإيراني، فدا حسين مالكي ، تفاصيل الحادث خلال تصريحات صحفية نقلتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) قائلًا: إن جماعة “جيش العدل” هي من شنت الهجوم المسلح ضد عناصر مليشيا الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني.

محاولة استهداف مجتبی میرشکار، قائد ميليشيا البسيج الإيرانية، اليوم الإثنين 29 يونيو 2020، يأتي بعد نحو 6 أشهر من اغتيال عبد الحسين مجدمي، في 22 من يناير 2020، والذي كان يترأس أيضًا ميليشيا الباسيج.

وحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” آنذاك، فإن مسلحين ملثمين، أطلقا النار على عبد الحسين مجدمي أمام منزله في منطقة خوزستان، وهو أحد مساعدي قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، والمقتول في غارة أمريكية مطلع يناير 2020 في العراق.

 

ويعد اغتيال قادة الميليشيا الإيراني، ضربة موجعة لنظام الملالي الإرهابي، خاصة وأنه حتى الآن لا تزال إيران تواصل العويل على مقتل قاسم سليماني بغارة أميركية في الأول من يناير 2020، بالقرب من مطار بغداد الدولي في العراق.

 

 

وفي أكتوبر 2019، أدرج مركز استهداف تمويل الإرهاب، 25 اسمًا على قوائم الإرهاب، لانتمائها لشبكات النظام الإيراني الداعمة للإرهاب في المنطقة، ودعم كيانات تدعم الحرس الثوري الإيراني ووكلاء إيران في المنطقة ومنها حزب الله اللبناني والعراقي.

 

وجاءت الأسماء الـ 25، المدرجون على قوائم الإرهاب، لعدد من الشركات والشخصيات التي توفر الدعم المالي والسلاح، لقوات الباسيج الإيرانية، وميليشيا الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى عملها في تجنيد إرهابيين جُدد وتدريبهم على القتال، للزج بهم في النزاعات الإرهابية التي يُشعلها الحرس الثوري الإيراني، وتنفيذ الهجمات الإرهابية التي يشنها في المنطقة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق