آخر الأخبارالرياضةسلايد

سكين الأزمات يذبح «بي إن سبورت».. فصل 100 عاملًا تعسفيًا

لا تزال الأزمات الكارثية تضرب مجموعة القنوات الرياضية القطرية، “بي إن سبورتس”، يأتي ذلك أسوة بالأزمات التي تتغلغل داخل كافة القطاعات الاقتصادية في قطر، وذلك بسبب جائحة وباء كورونا، بالإضافة إلى انكشاف الألاعيب القطرة، وخاصة الرشاوي في قطاع الرياضة.

واستمرارًا لزلزال الرياضة الذي لا يزال يفتك بقطاع الرياضة لقطري، أصدرت إدارة “بي إن سبورتس”، قرارًا جديدًا بفصل العشرات من العاملين فيها، بالإضافة إلى تقليص رواتب عدد كبير من الباقين، نظرًا للضائقة المادية التي تضرب كافة القطاعات في قطر، بالإضافة إلى الخسائر المالية الممتالية.

ويأتي القرار الجديد لـ “بي إن سبورت”،  مماثلًا لما أصدرت “بي إن سبورتس”،  في وقت لاحق وتحديدًا في يونيو 2020، بحسب وكالة بلومبيرج، في ظل الانهيار التي تعانيه في الشهور الأخيرة.

ويتلخص القرار الجديد لإدارة “بي إن سبورت”،  حسبما كشفت كالة الأنباء الفرنسية، الثلاثاء 7 يوليو 2020، عن قيام الشبكة القطرية بفصل أكثر من 100 من العاملين بها، وخفضت رواتب الباقين بشكل كبير. يأتي ذلك إلى جانب فشل القناة في بث مباريات الدوري الإيطالي، يوم 20 و21 من يونيو الماضي، قبل أن تعلن عدم إذاعة لقاءات المسابقة.

كوارث “بي إن سبورت” لم تتوقف عن فصل العاملين، بل وصلًا أيًضا إلى الفساد الذي يتغلغلها وقد كشف سابقًا في يونيو 2020، بعدما أشار تحقيق استقصائي لأحد المواقع الفرنسية، تورط رئيس الوزراء الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في صفقة تدشين “بي إن سبورتس” في بلاده.

وبحسب التحقيق الفرنسي، فإن ساركوزي تورط في ملف رشاوى مونديال قطر 2022، بعدما منح الصوت الفرنسي للدوحة، مقابل صفقتي بيع باريس سان جيرمان للقطري ناصر الخليفي، وتدشين “بي إن سبورت فرنسا” لدعم الأندية المحلية ماليا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق