آخر الأخبارتحليلات

تضامن مزيف.. نظام الملالي يندد بمقتل فلويد ويستبيح دم الإيرانيين

كتبت – دعاء فاضل

على ضوء الشموع، وفي مدينة مشهد الإيرانية تضامن المسؤولين الإيرانيين مع جورج فلويد قتيل العنصرية الأمريكي، مطالبين إدارة ترامب بوقف جميع أشكال التمييز والعنصرية والعنف ضد المواطنين أصحاب الأصول والجذور الإفريقية.

وقد وصف البعض ذلك المشهد بأنه مشهد سريالي غريب، حينما يصدر من مسؤولين دولة تستبيح دماء شعبها، وهو ما أدركه المواطنين الإيرانيين، ما أشعل سلسلة من ردود الفعل النقدية على وسائل التواصل الاجتماعي لنظام الملالي المتناقض والمصاب بالفصام.

ذكرت وكالة أنباء فارس أن مسؤولون إيرانيون أدانوا قتل فلويد، مطالبين بوقف قمع الأمريكيين على وجه السرعة.

وقالت الوكالة في تغريدة يوم الجمعة إن «إيران تأسف للقتل المأساوي للأميركيين السود وتدين التنميط العنصري الفتاك في الولايات المتحدة وتحث السلطات على تحقيق العدالة في كل حالة».

ومع انتشار صور ضوء الشموع الصغيرة في مشهد انتشارًا سريعًا، تفاعل بعض الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل سلبي مع هذا العمل التضامني المزيف، وأعربوا عن شكوكهم في النية الحقيقية وراء الوقفة الاحتجاجية، وأشاروا إلى أن الشيء نفسه لم يتم لتكريم أولئك الذين قتلوا في الحوادث المأساوية الأخيرة داخل إيران، بما في ذلك ضحايا سلسلة من الاحتجاجات على الصعيد الوطني أو حايا تحطم طائرة الركاب الأوكرانية الذي قصفها الحرس الثوري.

وكتب مستخدم على «تويتر» كان شقيقه أحد ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية في 8 يناير، «المسؤولون الإيرانيون أضاءوا الشموع تكريما لجورج فلويد.. هذه خطوة جميلة، لكن والدتي بكت وقالت إنهم أضاءوا الشموع لجورج فلويد، لكنهم اعتقلوا أشخاصًا أضاءوا الشموع لمن قتلوا في حادث تحطم الطائرة الأوكرانية».

وأشار ذلك المستخدم في تغريدته إلى الاعتقالات التي جرت بعد تجمع في طهران لإحياء ذكرى ضحايا الحادث في يناير. وقالت إيران إن إسقاط الطائرة كان بسبب «خطأ بشري».

كما أدان محمود صادقي، عضو البرلمان السابق في إيران، مقتل فلويد قائلا يجب إدانة الجرائم وقتل المواطنين، سواء في مينيابوليس ومينيسوتا الأمريكية، أو في كراج في ضواحي طهران.

أشار بعض النقاد عبر الإنترنت إلى القتل المأساوي لآسية بناهي، والذي وقع في 19 مايو، عندما دمر الضباط الإيرانيون منزلها المبني على أرض مخصصة للمنطقة الخضراء، قائلين إن عدم قتل مواطنة إيرانية أولي من التضامن وإن كان التضامن شئ كريم.

واختار بعض الإيرانيين التذكير بآثار العنصرية فيما بينهم، ودعوا السلطة لمعالجة قضايا الأفغان الذين يعيشون في إيران والذين يشكلون أكبر عدد من اللاجئين في البلاد. وكتبت مستخدم على تويتر نود نشر هاشتاج #BlackLivesMatter، لكن لا يمكننا الادعاء بأننا معادون للعنصرية طالما نمارسها على اللأجئين الأفغان عندنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق